للمرّة الأولى منذ انفصالها عن زوجها الممثل النجم “”، ظهرت النجمة وأطفالها الستة لأول مرة في العرض الأول لفيلمها الجديد First They Killed My Father، الذي كتبته وأنتجته وأخرجته في .

وظهرت جولي وأطفالها الستة في حالة متألقة والابتسامة العريضة على وجوههم.

ويحكي الفيلم قصة طفل محارب في كمبوديا خلال السبعينيات، أثناء عمليات الإبادة الجماعية التي ارتكبها الخمير الحمر.

وتعشق جولي كمبوديا منذ صورت هناك فيلمها “توم رايدر” عام 2000. وبعد عامين من ذلك التاريخ، تبنت الطفل الكمبودي، مادوكس.

وانفصلت النجمة عن زوجها بيت في سبتمبر/أيلول الماضي، ولا تزال المعركة القضائية بين الاثنين دائرة حول حضانة الأطفال. وتطالب الممثلة بحضانة منفردة، وهو ما يرفضه بيت.