الاندبندنت: الشرطة الفرنسية تسرق أغطية اللاجئين وأكياس نومهم لإجبارهم على الرحيل

0

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن الشرطة الفرنسية “تسرق” من أغطيتهم وأكياس نومهم لطردهم من البلاد دون أية مراعاة لدرجة حرارة الطقس التي تصل إلى التجمد.

 

وأضافت الصحيفة البريطانية، نقلا عن تقرير أصدره مركز فرنسي لحقوق اللاجئين، أن الشرطة الفرنسية اعتادت مؤخرا على استخدام العنف والقوة ضد اللاجئين، وتنوعت أساليب العنف من الضرب دون تفريق نساء أو أطفال عن الرجال، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع، وتمزيق الأغطية التي يستخدمها اللاجئون اتقاء للبرد، وسرقتها في أحيان أخرى.

 

وأوضح التقرير أن الشرطة الفرنسية لجأت مؤخرا إلى سرقة أغطية وبطاطين اللاجئين في ظل درجات حرارة منخفضة، مشيرا إلى أن 37% من اللاجئين المسجلين في المركز تعرضوا لعنف الشرطة الفرنسية، رغم خطط الحكومة الفرنسية لاستيعاب أزمتهم. واتهمت منظمة “أطباء بلا حدود” الشرطة الفرنسية بحجز الأغطية المخصصة للاجئين لإجبارهم على الرحيل.

واعتبرت المنظمة عبر حسابها على “” أن هذا الإجراء يعرض الآلاف للخطر.

 

وقالت المنظمة الدولية أن ممارسات الشرطة الفرنسية تعدّت سرقة الأغطية إلى نزع خيمهم واستخدام الغاز المسيّل للدموع، ودعت في لها الشرطة إلى التوقف عن ذلك.

 

​وقالت المنظمة في البيان إن أطباءها اضطروا إلى رعاية 8 أشخاص اقتربت درجة حرارة أجسادهم من النزول عن المعدل الطبيعي.

​وكانت الحكومة الفرنسية قد هدمت مخيم كاليه للاجئين شمال البلاد في أكتوبر/ الأول 2016، الذي كان يضم حوالي 10 آلاف لاجئ.

 

وتوجه غالبية اللاجئين إلى بانتظار قبول طلبات لجوئهم في وهو ما أدى إلى انتشار مخيمات لهم في الحدائق العامة والساحات، وقرب محطات القطارات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More