السبسي: المسلمون أول المتضررين من الإرهاب المتستر بالدين.. وتونس منارة الإسلام الوسطي

قال الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، إن الإسلامالدين الحنيف، بما يحمله من قيم روحيّة عظيمة وبما يتّسم به من سماحة، براء من الإرهاب والفكر المتطرّف اللّذين يعمدان إلى تشويه قيمه السّامية”، مردفًا أن المسلمين في شتّى بقاع الأرض هم “أوّل المتضرّرين من الإرهاب المتستّر بالدّين”.

 

وتحدث الرئيس التونسي في كلمة له أمام مجلس الشيوخ الإيطالي، في زيارة رسمية يؤديها إلى العاصمة الإيطالية روما، أن الأحداث التي عاشها العالم خلال السنوات الأخيرة تؤكد أنه إزاء “آفة خطيرة مُستفحلة مُعادية للإنسان والحضارة الإنسانيّة وقيم العيش المشترك، لا تستثني شعبًا ولا دولةً ولا تُقيم أيّ وزن للمقدّسات الدّينيّة أو القيم الأخلاقيّة”.

 

وتابع السبسي أن تونس ظلت دائمًا “منارة إشعاع للإسلام الوسطي السّمح”، وأنها ستواصل “جُهودها في تعزيز منظومتها الأمنيّة والدّفاعيّة”، مطالبًا من المجتمع الدولي اعتماد معالجة للقضاء على الإرهاب ” تتجاوز البُعد الأمني البحت إلى كلّ الأبعاد الثّقافيّة والاجتماعيّة والسّياسيّة والاقتصاديّة”.

 

كما أشاد السبسي بما اعتبره وقوف الجمهورية الإيطالية إلى جانب تونس في كلّ المحطّات التي مرّت بها منذ الثورة، ومساعدتها لها قي الكثير من المجالات، متحدثا عن يقينه بأن إيطاليا لن تبخل على بلاده بدعمها لرفع التحديات، والأمر ذاته بالنسبة للاتحاد الأوروبي، الشريك الأول لتونس في كل المجالات.

 

وأبدى السبسي ثقته في إمكانية تحقيق حكومة الوحدة الوطنية للإصلاح المنشود، لا سيما  مُخطّط التّنمية 2016- 2020 الساعي إلى وضع تونس على خارطة الاقتصاديّات الصّاعدة، متابعًا أن صمود الديمقراطيات الناشئة يأتي انطلاقا من كسبها التحديات الاجتماعية والاقتصادية بالاستناد إلى شركاء مهمين.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث