أنور مالك: ما حدث في سجن “صيديانا” وصمة عار في جبين المجتمع الدولي بعربه وعجمه

2

عبر الباحث والحقوقي الجزائري الدكتور أنور مالك عن حزنه واستيائه مما كشفته عن تعرض 13 ألف معتقل في سجن “صيديانا” التابع للنظام السوري للإعدام خلال سنوات في الفترة بين 2011 و2015، مؤكدا على أن ما حدث وصمة عار في جبين بعربه وعجمه.

 

وقال “مالك” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” ما جرى ويجري في سجن #صيدنايا كارثة بحق ووصمة عار ولعنة شنار في جبين المجتمع الدولي بعربه وعجمه إن لم ينصف الضحايا بمعاقبة السفاحين”.

 

وكانت منظمة العفو الدولية، قد كشفت عن أن  الذي يقوده  قتل نحو 13 الف سجين في إعدامات جماعية”، موضحة أن “هؤلاء الأشخاص قتلوا في الفترة بين عام 2011 و20155 دون إجراءات قانونية بسجن صيدنايا وأغلب الذين تم إعدامهم مدنيون”.

 

ولفتت المنظمة في تقرير لها أن “الحكومة السورية تتعمد إضافة لذلك احتجاز في ظروف غير إنسانية وتعذيبهم واغتصابهم أو حرمانهم من الغذاء والماء والرعاية الصحية وإن النظام السوري قتل من خلال سياسة الإبادة التي ينتهجها عدداً كبيراً من السجناء”، مشددة على أن “هذه الممارسات تعتبر جرائم ضد الإنسانية”.

 

وأكدت أن “تقريرها يستند إلى مقابلات مع 84 شاهداً من بينهم حراس وضباط وسجناء سابقون بالسجن بالإضافة إلى قضاة ومحامين”.

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عبدالله السعيد يقول

    هل سمعتم مرتزق مأجور رخيص عميل ذنب
    يجرم كيان ال سلول في مشاركتهم بسفك دماء المسلمين في مصر الجزائر العراق اليمن

  2. خبير كلاب يقول

    صرماية أنور مالك أشرف من رأسك ورأس الخميني و خامنئي والخرا حسن نصر الله والسيستاني وصاحب العصر والزمان وكاشف غطاء البلوعة الى آخر تخريفات وهلوسات الشيعة تحت تأثير الأفيون والحشيش والبرسيم.
    يا سافل يا حقير يا عبد ايران الغير سعيد والله سنعيدكم أيها الشيعة الكلاب الى جحور الجرذان التي عشتم فيها 1400 سنة والتي أخرجكم منها الكلب جورج بوش والكلب باراك أوباما والأيام بيننا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.