الكاتب عبد الباري عطوان مهاجما 56 دولة عربية وإسلامية

وطن _ شنَّ  الصحفي الفلسطيني الكاتب عبد الباري عطوان  ورئيس تحرير صحيفة رأي اليوم هجوما شديدا على الدول العربية والإسلامية، متهما إياها بعدم وجود رجال فيها، على إثر منع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مواطني 6 دول عربية بالإضافة لإيران من دخول الولايات المتحدة.

وقال  الكاتب عبد الباري عطوان  في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” أمريكا دمرت العراق وتدخلت عسكريا في ليبيا والصومال وسورية وقصفت السودان واليمن وخلقت الحواضن للتطرف والآن تمنع مواطنيها بتهم الاٍرهاب”.

موقف ضاحي خلفان من قرار ترامب: سليم وصحيح

وأضاف قائلا: ” هناك ٥٦ دولة مسلمة لو تضامنت واتخذت قرارا بمنع دخول الأمريكيين احتتاجا على عنصرية ترامب لثأرت لكرامتنا وقدمت درسا للآخرين ولكن انقرض الرجال”.

 

وتابع: ” أمريكا لا تكتفي بمنع اليمنيين من دخولها فقط وإنما بذبحهم ايضا واستشهاد 60 بغارتها أمس أحدث مجازرها والمحزن صمت الجميع حسبنا الله ونعم الوكيل”.

 

أمريكا تستثني اربع فئات من العراقيين من حظر دخولها

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. أول مرة تنطق بالحق يا أستاذ عبد الباري. أمة مخدرة مستسلمة لمستنقع الذل والهوان مستمتعة به لا تتشرف حتى الكلاب والخنازير بالانتماء اليها.
    وحتى لا نجمل الكل يستثنى من هذه الدول قطر وتركيا اللتان تقفان دوما مع الحق وتدافعان عن قضايا الامة, لكن ماذا يمكن ل قطر وتركيا فعله أمام شعوب حقيرة سافلة وأنظمة ديوثة أحط من شعوبها, همها الاول آراب آيدول وأخبار طيز وبزاز هيفاء.
    يخرج ملايين الكلاب والخنازير من الشعوب العربية لاستقبال بطل آراب آيدول أو جورج وسوف. ويخرج ملايين الجزائريين والمصريين للااعتراض على نتيجة مباراة كرة القدم بين الفريقين و لا يكترثون لمجازر ايران وروسيا وأمريكا في العراق وسوريا واليمن.

  2. فينك ياقطوان الكلب عن ايران وادواتها القذرين عندما قتلو وشردو وهجرو اهل الشام المسلمين الينة وينك ياكلب وانت تتعاطف مع بشار ونصر زميرة واحذية ايران تفو عليك وعلى من يؤيدك انت واحد حقير وواط\ي وترمب وامريكا اشرف منك ومن دولة الملالي الخسيسة فهم لم يدمرو كل سوريا بأهلها السنة بل من قام بذلك ايران الملالي وشيعتها العرب الانجاس؟

  3. عبد الرز عطوان أين الرجولة فيك انت يا مطبل لاسيادك أبناء زايد و بشار المجرم و خامنئي. أنت آخر من يتكلم عن الرجولة

  4. واولهم انت يا عطوان لقد اشترتك الامارات بحفنة من الفلوس فاتبعت الباطل علي الحق لقد وقفت من القاتل المجرم بشار الخرا و مع الفاسق الفاسد عدو الله و رسولة محمد بن زايد و الخائن الحرامي مثلك دحلان و دولة الكفر و الفسوق والعاهرات ايران اين شرفك و رجوليتك يا عطوان لم يبقي عالم اسلامي وانما توجد جثث اسلامية متحركة مثل الحيوانات وجودها لا يسمن و لا يغني من جوع هم والعدم واحد

  5. عطوان مع المقاومه الفلسطينيه يمدحها ويردح لها ويرقص الدبكه
    والمقاومه والنضال السوري ضد نصيري الشام وشيوعييه وباطنييه تشكيك واتهامات
    ورجم بالغيب هذا ان احسن الظن به؟ والا لقلنا بانه عميل للقوى المعاديه للاسلام والمسلمين.
    اي مثقف لايقف مع الشعوب التي تريد وتتطلع وتناضل وتقاتل من اجل حريتها فاسحبوا عليه
    السيفون كائن من كائن.

  6. تناقض تكرهون أميركا لأنها احتلت ودمرت وتريدون العيش والسكن فيها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! وعجبي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث