استنكر الدكتور ، السابق، القسم بالطلاق، قائلا: “تحويل إلى يمين استهانة بهذا العقد، ولم يشهد عهد الصحابة إطلاقًا الحلفان بالطلاق”.

 

وأضاف “جمعة”، في لقائه مع برنامج “والله أعلم” المذاع على قناة “سي بي سي”: “الميثاق الغليظ لم يعد محل احترام وتقدير عند جماهير كثيرة من الخلق، مما هدد كيان الأسرة بالتدمير والتفكيك، وذلك بلاء مبين”، موضحًا: “الناس بعدت عن دلالات اللغة العربية فلم يعد لكلمة طلاق معنى واستعملت في غير محلها منذ القرن الرابع الهجري وحتى الآن”.

 

وأشار “جمعة”، إلى أن الطلاق عقد مثل الزواج تمامًا، ولم يُصنع لكي يتم تحويله إلي يمين، متابعًا: “قرار الطلاق يتم اتخاذه عندما يحتدم النزاع والخصام في الأسرة لدرجة يكون فيها الانفصال أهم من مواصلة الزواج”.

 

وكان الرئيس عبدالفتاح قد دعا، منذ أيام، إلى إصدار قانون ينظم حالات الطلاق الشفوي، بعد ارتفاع معدلات الانفصال خلال الفترة الأخيرة.