AlexaMetrics بعد مرور "63" عاما.. فضيحة التجسس الإسرائيلي الفاشلة على مصر تتفجر وهذه هي أدق تفاصيلها "شاهد" | وطن يغرد خارج السرب

بعد مرور “63” عاما.. فضيحة التجسس الإسرائيلي الفاشلة على مصر تتفجر وهذه هي أدق تفاصيلها “شاهد”

 

بعد 63 عاما على فضيحة التجسس الإسرائيلي على مصر، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن كتاب نادر، تناول أدق تفاصيل الفضيحة التي جرت في خمسينيات القرن الماضي.

 

تقول الصحيفة إنه خلال عشرات السنين حاولت تل أبيب إخفاء الفضيحة التي عرفت بـ “فضيحة لافون” أو “عملية سوزانا” أو”الأعمال السيئة”، وهي عملية سرية إسرائيلية فاشلة كان من المفترض أن تتم في مصر والتي أدت إلى استقالة رئيس الحكومة الإسرائيلية، آنذاك ديفيد بن غوريون.

58837430c3618801358b45a9

ونقلت الصحيفة أنه تم العثور على الكتاب النادر، لدى باروخ فيلاح، وهو مؤرخ متعدد التخصصات وباحث أكاديمي، قام بشراء كمية من الكتب من تاجر تحف، وكان من ضمنها هذا الكتاب المثير الذي لا يحمل أي علامات تدل على مكان نشره أو مؤلفه.

 

وتشير الصحيفة إلى أن الكتاب عبارة عن كتيب صغير يضم اعترافات بخط اليد لمجموعة من الجواسيس الإسرائيليين الذين قبض عليهم الأمن المصري، بالإضافة لبعض صورهم، مرجحة أن يكون إصدار الكتاب تم عبر “حزب النهضة الوطنية” المصري بتمويل من المخابرات المصرية.

 

ويؤكد باروخ، بحسب الصحيفة، أن الكتاب يكشف عن معلومات سرية دقيقة، كما أن تلك النسخة هي الوحيدة من هذا الكتاب المثير.

58837439c46188420a8b45b2

و”فضيحة لافون” هي عملية سرية إسرائيلية فاشلة، كان من المفترض أن تتم في مصر، وتتمحور حول تفجير أهداف مصرية وأمريكية وبريطانية في مصر، في صيف عام 1954، بهدف تخريب العلاقات بين مصر وهذه الدول، ولكن هذه العملية اكتشفتها المخابرات المصرية وسميت بهذا الاسم نسبة إلى وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك، “بنحاس لافون” الذي أشرف عليها.

 

وتوضح الصحيفة أن الموساد الإسرائيلي قام بتجنيد يهود مصريين كجزء من “وحدة 131” التابعة للموساد، والتي كانت مهمتها شن عمليات تخريبية في الدول العربية، وكان هدفها الأول إسقاط الملك فاروق في مصر، الذي كان معاديا لإسرائيل، وإلى تخريب العلاقات المصرية البريطانية عبر الهجمات .

 

وحوكم أعضاء الخلية وقضت المحاكم المصرية عليهم بالسجن المشدد وانتحر أحدهم داخل زنزانته.

58837448c36188f13e8b458c

وشدد باروخ فيلاح، الذى يملك الكتاب في حديث له مع “يديعوت أحرونوت” على أن الكتيب: “يضم أسماء الجواسيس، وصورهم، والمرافق البريطانية، وطرق وضع المتفجرات، ووصف دقيق للعمليات وصور لضحايا العمليات والمواقع المستهدفة”.

 

ولفتت “يديعوت أحرونوت” إلى أن الكتيب سيباع في المزاد العلني في 24 يناير/ كانون الثاني الجاري بينما ستنطلق حملة بيع واسعة في 31 يناير/ كانون الثاني الجاري بـ 200 دولار للكتيب.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الذي نعرفه أن ال سي آي أيه هي من أسست المخابرات المصرية .
    لا أعتقد أن الملك فاروق كان معاديا لإسرائيل كل الحكام والملوك العرب كانوا على صلة بإسرائيل ومن ضمنهم العبدالخاسر صاحب الحنجرة الجهورية .
    يبدو أن كاتبي هذا المقال لازالوا مخدوعين ومهووسين بمسلسل رأفت الهجان الذي لم يكن سوى مسلسل فقط ليس له صلة بالحقيقة والواقع , والواقع الذي نعيشه أكبر دليل .
    خليكوا نايمين بالعسل .

  2. عملية سوزانا ؛ هو الاسم الكودي لعملية حقيقية تم تنفيذها في مصر من قبل جهاز مخابرات اسرائيل ” الموساد ” واكتشف المتورطين اليهود فيها من قبل البوليس السياسي المصري عام 1952/1953م ، وقادت الصدفة وحدها لاكتشاف عناصر الخلية المكلفة بأعمال تخريب مؤسسات ومصالح مصرية وغربية ؛ للاضرار بعلاقات مصر والغرب …حين اشتعلت ملابس أحد أفرادها قرب دار للسينما بالقاهرة ، وبعد التفتيش والتحري ؛ اعترف ذلك العنصر على بقية اعضاء المجموعة ؛ فقبض عليهم ….، وبالتالي هي عملية حقيرة ؛ ولكنها شجعت الحكومة المصرية لاحقا لطرد اليهود من أراضيها . وما نشر في هذا الكتاب هو من محاضر تحقيق النيابة المصرية ، وأغلب الظن أن هذا الكتاب تم تسريبه من مبنى أمن الدولة المصري أثناء سرقة وثائقه من قبل من يسمون بالثوار ، وبالطبع فإن إسرائيل تنشره لأسباب دعائية فقط ؛ وهو لايمثل قيمة إضافية لأن مكتبات مصرية نشرت كتبا بها معلومات مفصلة عن العملية منذ زمن طويل ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *