AlexaMetrics معارض مصري يكشف: الجيش يحضر لانقلاب للتخلص من عبء السيسي ويؤكد: 2017 نهايته | وطن يغرد خارج السرب

معارض مصري يكشف: الجيش يحضر لانقلاب للتخلص من عبء السيسي ويؤكد: 2017 نهايته

كشف منسق “التجمع الحر من أجل الديمقراطية والسلام” المصري المعارض، محمد سعد خير الله، عن تحضيرات وترتيبات خطيرة داخل الجيش المصري للقيام بانقلاب عسكري آخر، للتخلص من الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدا أن 2017 هو عام الخلاص من “السيسي”.

 

وقال “خير الله” في مقابلة أجراها مع موقع “عربي21″: إن” السيسي يدرك هذا جيدا، فالخيانة في طبعهم ودمائهم جميعا، ولا يؤمّن خائن لخائن آخر،، ولذلك يحاول جاهدا التصدي لهذا المخطط، إلا أن كل المؤشرات والمعلومات تقول إن سيف دولة العسكر أكبر بكثير من تحركات السيسي ومن معه، وأن الأمر أصبح مسألة وقت أو شهور قليلة”.

 

وأكد “خير الله” الذي كان معارضا لنظام الرئيس الأسبق محمد مرسي، عدم معرفته إذا ما كان “الانقلاب الجديد المرتقب ناعما أم خشنا تسيل فيه دماء كثيرة مثل التي سالت عقب انقلاب 3 تموز/ يوليو 2013″، مضيفا أنه في كل الأحوال ستكون هناك توابع وتداعيات خطيرة في المشهد المصري وتفاعلاته الداخلية والخارجية، مشيرا إلى أن الجيش يحضّر مساعد وزير الدفاع لشؤون التسليح سابقا ووزير الإنتاج الحربي حاليا اللواء محمد العصار لخلافة السيسي خلال المرحلة المقبلة، على حد قوله.

 

ووجه “حير الله” في مقابلته نداء لمن وصفهم بالقيادات الشريفة داخل الجيش، قائلا:” عليكم أن تنحازوا بحق للشرف العسكري للوطن ولشعبكم، وعليكم أن تعوا أن استمرار ما يحدث سيذهب بمصر إلى الجحيم والهلاك، وقد آن الأوان لخروج حتمي للجيش من السياسة، ويمكن أن يكون هناك خروج تدريجي فيما يخص الاقتصاد”.

 

وفي تطور مفاجئ في رأيه، ثمّن “خير الله” عدم لجوء جماعة الإخوان للعنف رغم تعمد النظام إيصالهم إلى ذلك، داعيا لمصالحة بين الإخوان والمجتمع وليس النظام، وأن تقوم الجماعة بنقد ذاتي وموضوعي، وأن تحذو حذو حركة النهضة التونسية أو حزب العدالة والتنمية التركي، مؤكدا أن الجميع أخطأ، إلا أنه وصف أخطاء “الإخوان” بالفادحة.

 

وكشف “خير الله”، وهو مؤسس ما عرف بالجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر إبان عهد الرئيس مرسي، عن أن أجهزة أمنية (لم يسمها) استغلتهمم في المعركة الشرسة ضد جماعة الإخوان، وقد اتضح لهم حقيقة هذا الأمر لاحقا، وتحديدا بعد مشاركتهم في عدّة جولات وجلسات استماع خارجية عُقدت معظمها في مقر البرلمان الأوروبي كان آخرها في شهر شباط/ فبراير 2015.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ما شاء الله من هذا البغل هو اى حيوان شمام تجيبوة تسموة معارض مين الجحش الن الجحش دة ومين ابن الشرموطة الى كاتب المقال الاهبل دة ومين ابن القحبة الى نشر الكلام دة وموقع اود الوزاونى العبيط الى بيكتب كلام متخلف مثل هذا الملك لله وقد نزعه من عباد اليهودى النجس حسن البنا الماسونى اوذلكم الله وشتت شملكم وجمعكم وجعلكم عبرة لمن يعتبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *