المتحدث باسم أردوغان: الغرب لم يغفر للأتراك فتح إسطنبول

1

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن ملف عضوية في الاتحاد الأوروبي والذي جمّد البرلمان الأوروبي النقاش حوله مؤخرا، مرتبط بشكل كبير بقضية العلاقات بين الإسلام والغرب، معتبرا أن الغربيين “لم يغفروا” بعد سقوط إسطنبول بيد الأتراك.

 

قالن كان يتحدث في مؤتمر تحت عنوان “الأمس واليوم والغد في العلاقات بين المسلمين والغرب”، نظمها وقف الديانة التركي، بالعاصمة أنقرة السبت، وعلّق خلاله أيضا على محادثات القضية القبرصية المستمرة في سويسرا.

 

وبحسب قالن، فإن النقاشات بشأن عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن، “ليست مستقلة عن إطار العلاقات بين الإسلام والغرب” وفقا لوكالة “الأناضول” التركية شبه الرسمية. مضيفا أن الغربيين “لم يغفروا للأتراك (أبدا) فتحهم إسطنبول” على حد تعبيره.

 

وأضاف أن التوصل إلى حل عادل ودائم بشأن المسألة القائمة منذ نصف قرن في قبرص سيجلب فوائد مهمة لتركيا وقبرص ولليونان أيضا. وشدد المسؤول التركي على أن التوصل إلى حل في الجزيرة لإقامة دولة واحدة على أساس شعبين يعد أمرا ممكنا بلا شك بشرط أن يضمن ذلك “التمثيل السياسي ومبدأ المساواة للشعبين” وفق تأكيده.

 

يشار إلى أن البرلمان الأوروبي كان قد صوّت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لصالح تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي بعد عقود من المراوحة على هذا الصعيد، وربط البرلمان قراره بالإجراءات التي تطبقها أنقرة منذ ما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة الصيف الماضي.

قد يعجبك ايضا
  1. عتيق يقول

    على تركيا أن تحفظ كرامتها وتاريخها وعظمتها وتتوقف عن توسل عضوية في الاتحاد الاوروبي. والله غريب وغير معقول منذ 20 سنة وقادة تركيا يبوسون أرجل وطياز الاتحاد الاوروبي من أجل أن يرضوا بدخول تركيا للاتحاد.
    أوروبا لا تريدكم ولا تحبكم لذلك احترموا أنفسكم وتاريخكم وعظمتكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.