AlexaMetrics " دويتشه فونك" الألماني: انتظروا موجة اعتقالات واسعة مع تردي الاوضاع الاقتصادية في مصر | وطن يغرد خارج السرب

” دويتشه فونك” الألماني: انتظروا موجة اعتقالات واسعة مع تردي الاوضاع الاقتصادية في مصر

قال موقع “دويتشه فونك” الألماني إن خيبة أمل المصريين في النظام الحالي، دفعتهم إلى دعم أسماء جديدة للترشح للفترة الرئاسية الجديدة في يونيو 2018.

 

وأضاف الموقع أن تدهور الحالة الاقتصادية في مصر منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي زادت بعد تحرير سعر صرف الجنيه، دفع الكثير من المصريين للبحث عن وجوه أخرى للترشح لرئاسة مصر لعام 2018، على أمل منهم بتغير الأوضاع المعيشية لهم في البلاد إلى الأحسن.

 

وتابع: “مدة الستة شهور التى دعا إليها السيسي المصريين تسببت في زيادة إحباط الكثير، فالوضع الاقتصادي في مصر من سيئ إلى أسوأ، كما أنه يعد من أكبر المخاطر التي تواجه السيسي حاليًا”.

 

واستطر الموقع قائلًا: “إن ظهور صفحة علي “فيس بوك” تدعو لترشح ابن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك لدخول الماراثون الانتخابي القادم، يشير إلى خيبة أمل مصرية من الأداء السياسي والاقتصادي للسيسي، ويتابع هذه الصفحة حوالي 94 ألف شخص”.

 

وأضاف الموقع أن أحد الأدلة أيضًا هو إعلان أحمد شفيق ترشحه لمنصب رئيس مصر عام 2018 أمام السيسي، بعد خسارته أمام الرئيس السابق محمد مرسي عام 2012.

 

وسلط الموقع الضوء على الحياة السياسية فى مصر في ظل حكم السيسي في إشارة منه على أنها إحدى الدلائل لخيبة أمل المصريين في حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

ووفق التقرير، يجلس فى مراكز الشرطة المصرية والسجون حاليًا 40,000 معتقل أكثرهم من السجناء السياسيين، بما في ذلك المواطنون البسطاء الذين لم يفعلوا شيئًا إلا أنهم كانوا في المكان الخطأ وفي الوقت الخطأ.

 

ووصفت الصحيفة أن أشد وأقسي الفترات التي تعرض فيها السجناء إلى التعذيب المفرط والموت البطيء كانت في ظل الحكومة الحالية، فضلًا عن التخلص من جميع أطراف المعارضة في مصر.

 

وعلقت الصحيفة على الوضع السياسي في مصر وما يتعرض له المجتمع المدني من قمع بأنها تتوقع أن مع نهاية الفترة الرئاسية للسيسي، سيتم اعتقال غالبية الشعب رسميًا لأسباب سياسية على الرغم من أنهم ليسوا ناشطين وليس لهم علاقة بالسياسة، بالإضافة إلى وصول مصر إلى أقصى درجات الفقر المعيشي، كل هذا يكشف لنا لماذا خاب أمل المصريين في رئيسهم الحالي.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. خبر خايب ولا يعكس وجهه نظر المصريين المثقفين .
    موتوا بغيظكم نحن واء السيسي ابن مصر واملها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *