المصريون يصرخون .. ووعود “السيسي” بالانتعاش تتطاير مع الرياح

0

 

قال موقع “جلف نيوز” القطري، إنه من الصعب أن تجد في شوارع القاهرة أنّ  الناس يوافقون على قرارات حكومة عبد الفتاح السيسي، موضحا أنه خلال الشهر الماضي دعا “السيسي” رجالَ الأعمال والمستثمرين لمساعدة الحكومة على كبح جماح ارتفاع الأسعار، كما أشاد بالمصريين وكيفية التعامل مع الإصلاحات الاقتصادية الصعبة.

 

وأضاف الموقع القطري في تقرير ترجمته وطن أنه السيسي، وهو جنرال سابق في الجيش جاء إلى السلطة في عام 2014 بعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، واعداً بالإصلاح والاستقرار ولكن شعبيته تتراجع بسبب تراكم المشاكل الاقتصادية.

 

وبالرغم من أن مصر قد طرحت عملتها بهدف تخفيف نقص الدولارات التي تحتاجها لاستيراد السلع، ارتفعت الضرائب حتى تم رفع الدعم وأصبح التضخم عند حوالي 20٪ وينخر في مستويات المعيشة، ليتأثر الفقراء أكثر من غيرهم.

 

ويقول اقتصاديون إنه من المتوقع أن ترتفع مرة أخرى الأسعار هذا العام نتيجة لإصلاحات الحكومة على الرغم من أن السيسي قال إن الناس يتكيفون بشكل جيد مع التطورات الاقتصادية.

 

وقالت هند عادل محمد، ربة منزل بالقاهرة تبلغ من العمر 30 عاما وزوجها عامل يومي إنه لا يمكن العثور على عمل وارتفاع الأسعار يعني أنه لا يستطيع إطعام أسرته بشكل صحيح. وأضافت نحن غير قادرين على تحمل ست ساعات، كيف يمكن أن نظل هكذا 6 أشهر.

 

ووافقها في الرأي أحمد عطا الله سائق العربة، قائلا الأسعار ترتفع بشكل جنوني، والحياة أصبحت صعبة للغاية، نأمل أن تتحسن الأمور، ولكن الأسعار التي ترتفع لا تنخفض مرة أخرى.

 

وذكر الموقع أنه هناك أشياء من الصعب على المصريين أن يتحملونها مثل المرض، حيث في مستشفى للأطفال في القاهرة، هناك 16 مريضا في غرفة واحدة في قسم الأعصاب. وكان مازن إبراهيم البالغ من العمر خمس سنوات يجري عملية جراحية في الدماغ قبل بضعة أسابيع، ومنذ أن غادر العناية المركزة، تكافح والدته للعثور على المضادات الحيوية وأدوية الصرع وغيرها من الإمدادات الطبية التي لا توجد بالمستشفى.

 

وتقول الحكومة إنها تتخذ العديد من التدابير للتغلب على نقص الأدوية، ولحل هذه المشكلة على المدى القصير الوزارة ستزيد الأسعار للتغلب على النقص في المدى المتوسط ​​من خلال تطوير مصانع الأدوية المملوكة للدولة، وعلى المدى الطويل من خلال التوسع في صناعة الأدوية في مصر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.