AlexaMetrics باتفاق مع المعارضة.."مناف طلاس" رئيسا للحكومة السورية تحت قيادة الأسد وهذا ما سيفعله | وطن يغرد خارج السرب

باتفاق مع المعارضة..”مناف طلاس” رئيسا للحكومة السورية تحت قيادة الأسد وهذا ما سيفعله

قال العميد السوري المنشق عن نظام الأسد، والذي كان يشغل منصب قائد في الفرقة الرابعة في جيش النظام السوري، مناف طلاس، إنه سيعود إلى سوريا خلال 6 أشهر، رئيسا للحكومة الانتقالية التي تضم المعارضة وأركان النظام، مؤكدا أن محادثات في موسكو والمعارضة في تركيا وفي فرنسا أجمعت على أن يكون هو رئيس الحكومة الانتقالية التي ستضم ممثلين عن المعارضة وممثلين عن النظام.

 

وبحسب ما نقلته صحيفة “الديار” اللبنانية، فقد وعد “طلاس” المعارضة السورية بالأمن والأمان، وتخفيف ضغط المخابرات عليهم بشكل كبير، متعهدا بإعادة بناء الجيش السوري ليكون جيشا قويا، واحترام كل السوريين خاصة الطائفة السنية المهمشة.

 

ولدى سؤال الصحيفة لـ “طلاس” حول ما إذا كان قد اتصل برئيس النظام بشار الأسد قال: “كلا، لكن هنالك وسطاء بيني وبين العميد ماهر الأسد، والأخير موافق ان آتي رئيسا للحكومة الانتقالية، ويتمنى ذلك”.

 

وحول موضوع الأسرى لدى المخابرات التابعة للنظام، قال “طلاس”: “90 في المئة منهم سيتم الافراج عنهم، وسأقوم بمصالحات في المدن والقرى بين الفئات كلها وبين النظام والناس، لكي تعود الثقة وتستطيع حكومتي العمل على انقاذ سوريا”.

 

ونفى “طلاس” أن يكون هناك علاقة بينه وبين نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في نشاطه، قائلا: “انا لا اتعاطى مع السيد عبد الحليم خدام وليس لي اية علاقة به، ولن يكون جزءا من الفريق الحاكم في سوريا بل هو من الماضي”.

 

وحول السياسة المتوقعة تجاه لبنان قال طلاس: “الرئيس سعد الحريري هو صديقي وسأبني علاقة رؤساء وزراء قوية جدا بيني وبينه، ونتجاوز الماضي ويكون لبنان وسوريا بأفضل العلاقات ولا احد يهيمن على احد”.

 

وأضاف: “كذلك سأقوم بالافراج عن الأسرى اللبنانيين في السجون السورية فورا مهما كانت احكامهم ليعودوا الى لبنان الى أهلهم. وسألغي قانون الطوارئ في سوريا من خلال قرار في مجلس الوزراء. وأقول للرئيس بشار الأسد هذا حق مجلس الوزراء وليس حقك كرئيس الجمهورية برفع حالة الطوارئ، وقانون الطوارئ لن يبقى وأؤكد لكم ذلك”.

 

وتابع طلاس: “كذلك سيكون همي المحافظة على الأقليات المسيحيين والاشوريين والاكراد والدروز وغيرهم في سوريا، لان سوريا منبع الحضارات وهي خليط من كل الطوائف والمذاهب، ويجب الحفاظ على هذا الخليط الذهبي الذي هو غنى لسوريا، لكن الهمّ الأول عندي هو إعادة بناء الجيش السوري بطراز عصري وبأسلحة حديثة وقوية، والدول أبدت لي استعدادها لذلك”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. انتبه لا يغتالونك مثل مافجروا خلية الازمة بدمشق هذولا خون عصابه مجرمين يبيعوا شرف امهم بلحظة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *