“بن قنّة”: “لا تنسوا هذه الصورة .. ‏سيكتب التاريخ أن الحرب على ‫غزة‬ عام 2008 اتُخِذ قرارُها في مصر”

2

علّقت الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنّة، على الذكرى السنوية الثامنة للحرب الإسرائيلية الأولى على قطاع غزة، والتي استمرت 23 يومًا، وشُنّت عامَ 2008، في مثل هذا اليوم.

 

ونشرت “بن قنّة” على حسابها في “فيسبوك”، الصورة الشهيرة لوزير الخارجية المصريّ الأسبق وهو يمسك بيد تسيبي ليفني وزيرة “العدل” الإسرائيلية آنذاك، بعد مؤتمر صحفي في القاهرة هددت من خلاله بحرب ضد قطاع غزة.

 

وأرفقت الإعلامية الجزائرية الصورة بتعليق جاء فيه: “لا تنسوا هذه الصورة..! ‏سيكتب التاريخ أن الحرب الصهيونية على ‫#غزة‬ عام 2008 اتُخِذ قرارُها وأعلن عنها في ‫#‬!! وأن ‫#غزة غرقت في دماء خيرة رجالها..”.

وأطلق الاحتلال على تلك الحرب “”، فيما أطلقت عليها المقاومة “”، ولم يتمكن الاحتلال من تحقيق أهدافه فيها.

 

وأسفرت عن استشهاد نحو 1330 شهيداً غالبيتهم العظمى من المدنيين والنساء والأطفال، في حين أصيب 5500 مواطناً العديد منهم يعاني حتى الآن من إعاقات دائمة، أما بالجانب الإسرائيلي، فاعترف جيش الاحتلال بمقتل 13 إسرائيليا بينهم 10 جنود وبإصابة 300 آخرين، إلا أن المقاومة أكدت أنها قتلت أكثر من 100 جندي.

 

وأعلنت المقاومة عن إطلاقها أكثر من 1500 صاروخ وقذيفة على أهداف إسرائيلية خلال تصديها للحرب.

 

وكان من أبرز شهداء الحرب وزير الداخلية آنذاك الشهيد سعيد صيام، والقيادي بحركة حماس نزار ريان.

 

وأما على صعيد تحقيق الأهداف، أخفقت قوات الاحتلال بتحقيقها، وبقيت المقاومة تحافظ على قدراتها لا بل راكمتها، وهو ما ظهر خلال حربي 2012 و2014 على القطاع، فيما لازالت حركة “حماس” قوية في غزة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    بل مصــــر حسني مبارك وهذا المتخنــــزر (ابوالغيط) اكرمكم الله.هم الراعي الرسمي للحرب المدمرة التي عاشها أهلنا في غزة…المتخنـــزرين اخطر من الخنازير اكرمكم الله…المصيبة الكبرى ان غالبية المصريين تخنزروا برعاية ومباركة كبير المتخنزرين السيسي وخنازيره العسكرية اكرمكم الله…مصيبة..

  2. ابن البلد يقول

    ابوالغائط هو النموذج من الخيانه لمن يحكموننا من العرب المستعربه..عرب القومنجيه والبعثيه والملكيه وكلاءالاستعمار علينا..ودليل ذلك انهم نصبوه رئيسا لما يسمى ديوانية مخاتير العرب وقبلوا به حكامنا الاشاوس ليمثل تشتتهم وتفرقهم في الجامعه العربيه ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.