“لا تنسوا ضعف السيسي”.. جيروزاليم بوست: المصريون يخادعون الفلسطينيين وهذه الدلائل

0

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” إن مصر تريد مخادعة الفلسطينيين وإظهار أنها تستخدم عضويتها في مجلس الأمن لصالح الفلسطينيين، موضحة أن  قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين النشاط الاستيطاني الإسرائيلي، استخدمته القاهرة لمد جسور علاقاتها مع إدارة ترامب ومنع تضررها على المدى القصير.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أن مصر قدمت قرارا يوم الأربعاء حول إدانة الاستيطان الإسرائيلي لكنها تراجعت وسحبته الخميس بعد أن ضغط ترامب وإسرائيل على السيسي ، لكنها صوتت لصالحه يوم الجمعة عندما أعيد تقديمه من نيوزيلندا والسنغال وفنزويلا وماليزيا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مشروع القرار يصف المستوطنات بأنها غير شرعية من الناحية القانونية، لكنه كان بمثابة فرصة للنظام المحاصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإظهار التفاني تجاه القضية الفلسطينية الذي يتردد صداه في جميع أنحاء العالم العربي، ويزعم أنه أولوية بالنسبة لكثير من المصريين.

 

وشددت جيروزاليم بوست على أن معظم القادة العرب يحاولون إظهار الدعم للقضية الفلسطينية لمواصلة إضفاء الشرعية على نظامهم في نظر شعوبهم.

 

وقال مخيمر أبو سعدة أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في مدينة غزة إن مثل هذا القرار سيكون شيئا جيدا في عيون المواطنين، لذا أرادت مصر إظهار أنها تستخدم عضويتها في مجلس الأمن لصالح الفلسطينيين.

 

وذكرت الصحيفة أن كل شيء تغير عندما أعلن ترامب يوم الخميس أنه يتوجب على الولايات المتحدة أن تستخدم حق النقض ضد القرار الذي يدين الاستيطان، حيث يعول السيسي على دعم ترامب لنظامه الذي يترنح كما أن السيسي لا يستطيع أن يأخذ قرارا ضد إرادة الرئيس المنتخب بواشنطن.

 

واستطردت جيروزاليم بوست أنه لفهم هذا فإنه يجدر الأخذ في الاعتبار مدى ضعف موقف السيسي، حيث أنه حتى قبل الهجوم على الكنيسة واجه تحديات لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك تدهور العلاقات مع الراعي الرئيسي الاقتصادي المملكة العربية السعودية، التي علقت إمدادات الوقود إلى القاهرة بسبب زيادة ميل مصر تجاه نظام الأسد وروسيا في الحرب الأهلية السورية، فضلا عن المواجهة مع جماعة الإخوان والتمرد في سيناء، وكذلك مشاكل الشباب المصري وارتفاع معدلات البطالة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.