ذا ماركر: التحالف السُني يتفكك والتكلفة ستكون باهظة جداً على السعودية

0

قال موقع ذا ماركر العبري إن السعودية أبلغت المصريين هذا الاسبوع أنها سوف تتوقف عن استيراد الفلفل. بعد اكتشاف بقايا مبيدات خارج نطاق المسموح به.

 

وأضاف الموقع العبري في تقرير ترجمته وطن أنه قبل أسبوعين، أعلنت المملكة العربية السعودية أنها سوف تشتري المزيد من البرتقال واليوسفي المصري، خاصة في موسم الذروة، لكن نتيجة عدم وفاء السعودية بوعودها أصبح هناك فائض كبير في السوق المصرية، وتراجعت أسعار الحمضيات بنسبة الثلث.

 

ولفت الموقع إلى أنه قبل ستة أسابيع، توقفت المملكة العربية السعودية عن إرسال شحنات النفط والمنتجات البتروكيماوية إلى مصر، وفي القاهرة الآن سوف يكون من الصعب تحمل الضربة المقبلة التي قد تشمل صناعة الأسمنت المصرية أو صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية؟ وعلى وجه الخصوص، كيف سيكون مصير المساعدات السعودية التي تقدمها إلى مصر؟

 

وشدد ذا ماركر على أن الأزمة في العلاقات بين المملكة العربية السعودية ومصر ليست جديدة. وبدأت في أكتوبر، عندما صوت المصريين لمشروع قرار بشأن سوريا ضد موقف المملكة العربية السعودية. كما قررت في وقت سابق محكمة مصرية أن تلغي قرار الحكومة بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة.

وسعى السيسي لإيجاد حل للأزمة التي تهدد اقتصاد مصر، ودولة الإمارات العربية المتحدة تدخلت للوساطة بين القاهرة والرياض لكن حتى الآن لم تنجح في إقامة لقاء بين الملك سلمان والسيسي.

 

وفي الوقت نفسه، بدأت وسائل الإعلام المصرية مهاجمة السعودية، وهو تطور يشير لعمق تدهور العلاقات بين البلدين، خاصة بعد زيارة مسئولين سعوديين إلى سد النهضة الإثيوبي.

 

كما أنه خلال هذا الأسبوع ظهرت تقارير عن نية الحكومة السعودية فرض ضريبة قدرها 20٪ على تحويلات العمال الأجانب، ورفع تكلفة تأشيرات الدخول للحجاج إلى 2000 ريال وظاهريا هي خطوة من شأنها أن تنوع مصادر الدخل في المملكة العربية السعودية، ولكن مصر تراها خطوة تهدف لإطلاق النار نحو قلب الاقتصاد المصري.

 

واختتم الموقع بأنه يجب أن تنتهي مرحلة التنافس بين الرياض والقاهرة سريعا، لأن مصر لن تستطيع البقاء دون دعم مالي من المملكة العربية السعودية، كما أن مصر والمملكة العربية السعودية بحاجة إلى تعزيز الطموحات السياسية في المنطقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.