حمامي على غير عادته ينتقد حماس: تضربون بقوة السلفيين وتتركون المتشيعين الشامتين بدماء سوريا

2

في خطوة مفاجئة وعلى غير عادته، شنَّ الكاتب والباحث الفلسطيني المقرب من حركة “حماس”، إبراهيم حمامي، هجوما شديدا على الحركة التي طالما كرس نفسه للدفاع عنها وعن سياساتها في كتاباته وحواراته التلفزيونية، مستنكرا سكوت قواتها الأمنية في قطاع غزة على من وصفهم بـ”المتشيعيين” الشامتين بدماء السوريين الذين يقتلون على أيدي قوات النظام السوري.

 

وقال “حمامي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” متسائلا: ” سؤال يحيرني: لماذا يضرب أمن غزة بقوة على السلفيين من الدواعش ويلاحقهم ويسجنهم ويترك المتشيعين الشامتين بدماء أهلنا في سوريا أمثال هشام سالم وآخرين يصولون ويجولون؟”.

 

يشار إلى أن “هشام سالم” قيادي منشق عن حركة الجهاد الإسلامي، وقام بتأسيس حركة “صابرين” مع مجموعة من القياديين المنشقين الذين يحملون الفكر والعقيدة الشيعية، وتقر الحركة بالتبعية والمرجعية إلى إيران وحزب الله، وينطلق الفكر الحركي التي أسسها من اعتبار أن إيران والفكر الشيعي الذي تحمله  بمثابة الدرع الحصين لفلسطين وللمقاومة وهي الدولة الوحيدة التي تحمل هم الجهاد في فلسطين.

 

من جانبهم، عبر متابعو  صفحة حمامي على “فيسبوك” عن استنكارهم لعدم محاسبة “المتشيعين” من قبل الحركة، معتبرين أن ذلك إن دل فإنما يدل على تناقضات غير منطقية.

 

وقال “أحمد حنتور” معلقا: “خايفين يزعلوا احفاد ابن العلقمي بطهران”.

 

أما “نور فارس” فعلقت قائلة: “لأنهم خدم الخميني”.

 

وعلق “عبد االله المحتسب” قائلا: “هذه أفاعيل المال السياسي”.

 

ونختم بـ”بهاء النجار” الذي علق قائلا: ” لأن هشام سالم وغيره موجود مقابل الدعم الإيراني”.

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of رحال
    رحال يقول

    اذا بقيت حماس تنافق المجوس الروافص على حساب دماء الامه ، فثقو ان الأمه ستدوسها بالنعال ، فلا كرامه لمنافق ، كما سقط الكثير من تجار الدين وعلماء السلاطين

  2. Avatar of ابوغانم
    ابوغانم يقول

    كل مسلم سواء حماس او غيرها يقف في ضف الشيعة ولا يعاديهم هو خائن للامة ويجب دعسة لعنة الله عليكم تقفون مع الشيعة احذية الملالي والفرس الذين يقتلون اهل السنة في سوريا والعراق اليست لديكم كرامة لا وتريدون ان تحررو فلسطين بئس الرجال انتم وبئس اسلام كل من يقف مع الشيعة والله انا براء منكم يامرتزقة ايران والملالي واسلامكم وعروبتكم لا نريدها ان لم تقضو على التشيع في فلسطين فلعنة الله عليكم ليوم الدين ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More