AlexaMetrics المخلوع صالح يهرب أفراد أسرته خارج اليمن بعد تفاقم خلافاته مع الحوثيين ومحاولة "اغتياله" | وطن يغرد خارج السرب

المخلوع صالح يهرب أفراد أسرته خارج اليمن بعد تفاقم خلافاته مع الحوثيين ومحاولة “اغتياله”

قالت مصادر يمنية إن الرئيس اليمني المخلوع “علي عبدالله صالح”، قام بتهريب كل أفراد أسرته إلى خارج اليمن.

 

وأوضحت المصادر أن ذلك يأتي بسبب خوفه على حياتهم بعد تفاقم الخلافات بينه وبين ميليشيات الحوثي، ومحاولات الأخيرة اغتياله، وفقا لصحيفة «الوطن».

 

وتابعت «المخلوع هرب أفراد أسرته وأحفاده على دفعات مستغلاً طائرات إخلاء المصابين إلى الدول المجاورة»، لافتة إلى أنه لم يبق معه الآن سوى نجله «خالد»، وابن شقيقه «طارق محمد عبدالله صالح».

 

وأضافت المصادر أن ميليشيات الحوثي وضعت عديدا من نقاط التفتيش في العاصمة صنعاء، والمطار، والمنافذ البرية، وذلك بعد كشفها لمخططات المخلوع للانقلاب عليها، وهو ما أثار غضب وقلق قيادات الميليشيات الحوثية.

 

وقبل يومين، شن الرئيس اليمني المخلوع «علي عبدالله صالح» هجوما قويا على حلفائه الحوثيين، محذرا إياهم من الاستمرار في إقصاء وعزل كوادر حزبه (المؤتمر الشعبي العام) من الوظائف والمناصب العامة.

 

الهجوم الذي يأتي لأول مرة على لسان «صالح»، منذ دخول الحوثيين صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014، وانقلابهم لاحقا على السلطة الشرعية بدعم من «صالح»، جاء خلال ترؤسه اجتماعا لممثلي حزبه في الحكومة الانقلابية التي تشكلت مؤخراً، وممثلي المؤتمر في ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى، بحسب ما نقلت فضائية العربية.

 

وقال المخلوع مخاطباً الحوثيين: «الذي ما بيفهم لازم يفهم والذي ما بيقرأ لازم يقرأ، الحكومة هي مغرم وليست مغنم، والتغييرات والتنقلات يجب أن تكون في إطار القانون والدستور، فالوظيفة العامة يكفلها الدستور وليس من حق أحد إبعاد هذا أو تغيير ذاك، هناك معايير معروفة في القانون تحدد من الذي يطلع هذا أو ينزل ذاك».

 

 «صالح» ومحاولات الحوثيين لاغتياله

والشهر الماضي، كشفت مصادر مطلعة، أن فرقة خاصة من الحوثيين حاولت مؤخرا اغتيال الرئيس اليمني المخلوع «علي عبدالله صالح»، خلال تواجده في منزل شيخ قبائل بكيل.

 

وأكدت المصادر «قيام المخلوع بتهريب عدد من  أفراد أسرته بينهم بعض بناته وحفيداته عبر طائرة خاصة بنقل الجرحى، كما أجرى تغييرات كبيرة في صفوف معاونيه وحراساته من الخاصة، كما اضطر لدفع مرتبات الجنود من ماله الخاص خوفا انشقاقهم عنه».

 

وتوقعت المصادر «اندلاع صدام مسلح بين طرفي الانقلاب خلال الأيام المقبلة، منوه ًة في الوقت نفسه إلى وقوع اغتيالات لشخصيات كبيرة من الطرفين».

 

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال مصدر يمني، إن جماعة الحوثي حاولت اغتيال المخلوع «علي عبدالله صالح».

 

وأشار إلى أن الحوثيين حاصروا المخلوع في جبل نقم بصنعاء، في ليلة وصفها أتباع المخلوع بـ«الليلة السوداء».

 

وأوضح أن الموقع الذي يتحصن فيه المخلوع «شهد اشتباكات بين حراسات علي صالح والحوثيين تسببت في سقوط عدد من القتلى وإصابات لعدد آخر، حيث قتل 4 أشخاص من الحرس الجمهوري التابع لصالح، وقيادي حوثي واثنان من مرافقيه في شارع الخمسين بصنعاء».

 

وأكد أن المخلوع أجرى توجيها مباشرا للقيادي المؤتمر ورئيس مجلس النواب «يحيى الراعي» للتواصل المباشر مع الإيرانيين، وكان ظاهر الطلب التدخل من أجل الاعتراف بالمجلس السياسي، بينما باطنه هو التدخل والضغط على الحوثيين من أجل التوقف عن هجماتهم المتتالية في الأماكن التي يوجد فيها، والتربص به.

 

وفي شهر سبتمبر/أيلول الماضي،  أوضحت مصادر يمنية عن محاولة اغتيال تعرض لها الرئيس المخلوع «علي عبد الله صالح»، في مسجد بصنعاء؛ لولا كشف الحراسة الشخصية له الأمر، واعتقال 8 أشخاص متهمين؛ ومن بينهم إمام المسجد.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *