الصنداي تايمز: مؤسسات بلير “الخيرية” تتجسس على الإسلاميين لصالح أنظمة قمعية

0

نشرت صحفية “الصنداي تايمز” البريطانية، في عددها الصادر الأحد، تقريراً لريتشارد كيرباغ، وجون أنغويد توماس، بعنوان: “مؤسسات بلير الخيرية تقدم معلومات عن الإسلاميين للأنظمة القمعية”.

 

وتقول الصحيفة: إن “الخطة ستنتفع بالصلات التي بناها بلير مع الزعماء الأفارقة، ويوثق تعاون مؤسساته مع الأنظمة الأفريقية للتصدي للأيديولوجيا الإسلامية”.

 

وتضيف الصحيفة، أن “وثيقة سُربت للصنداي تايمز كشفت أن مؤسسات خيرية تابعة لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق، ، تعتزم جمع معلومات عن الإسلاميين في أفريقيا لصالح أنظمة قمعية متهمة بانتهاكات لحقوق الإنسان”.

 

وتوضّح الصحيفة، وفقاً لخطة يشرف عليها جيم ميرفي، زعيم حزب العمال السابق في اسكتلندا، الذي يُعتقد أنه يتقاضى راتباً أكثر من 200 ألف جنيه إسترليني في العام لتقديم استشاراته لبلير، ستقوم مؤسسات بلير الخيرية بجمع “بيانات قيمة” عن المساجد والمدارس في التجمعات الإسلامية في أفريقيا، تحت شعار “محاربة الإرهاب”.

 

وتضيف الصحيفة أن الأمر سيطرح كمحاولة من بلير لأن يكون في صدارة الحملة الدولية ضد “التطرف”، ولكنها أحدثت انقسامات وقلقاً بين موظفي بلير ومساعديه، الذين يخشون من تبعات الأمر.

 

وقال أحد العاملين في منظمة “مبادرة بلير للحكم الرشيد في أفريقيا” للصحيفة: إن “نوع الحكم الذي يجب نشارك فيه هو فصل الدين عن الدولة، ولكن هذه المبادرة ستشجع الدول على التجسس على المؤسسات الدينية”.

 

وقال مصدر آخر في المؤسسة للصحيفة: “هذا المقترح خطير؛ لأنه يحدّ من الحريات الدينية في أنظمة يعرف إخفاقها في التمييز بين الإسلاميين الذين يشتبه فيهم حقاً فيما يتعلق بالإرهاب، وبين مسلمين عاديين يُلقى القبض عليهم لأنهم يعبّرون عن رأيهم. فور إعطاء دول ديكتاتورية السيطرة على المؤسسات الدينية ستبدأ في استغلال الأمر”.

 

وتستهدف الوثيقة المكونة من 30 صفحة، التي حصلت الصحيفة على نسخة منها؛ نيجيريا، ومالي، والنيجر، وبينين، وساحل العاج، وتقترح أن تبذل منظمتا بلير “مؤسسة الإيمان”، و”مبادرة بلير للحكم الرشيد في أفريقيا” المزيد من الجهد في مجال التصدي للتطرف الإسلامي العنيف.

 

وكان بلير كتب مقالا بعنوان “هزيمة المتطرفين الإسلاميين 2016” أشاد فيه بشيخ الأزهر ومجلس حكماء للدور الذي يلعبوه “بمكافحة التطرف والإرهاب”، ويدعو بلير لنشر ما يسميه “التسامح وقبول الآخر” وهي قيم تشمل غير في الدول الإسلامية كما تستثني حث المجتمعات الغربية على التسامح مع رغم ارتفاع ظاهرة الإسلام فوبيا.

 

كما قدم توصية للرئيس الأمريكي المنتخب ترامب بشأن التركيز على محاربة الإرهاب وتخصيص مليار دولار لمواجهة التطرف.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.