رجال أعمال من السعودية وقطر وتركيا يعرضون شراء «آيفون الانقلاب» وهذا ردّ المذيعة

0

استذكرت المذيعة التركية الأشهر قصة أشهر مكالمة هاتفية في تاريخ ، ليل وقوع المحاولة الانقلابية منتصف يوليو الماضي، عندما اتصل الرئيس التركي رجب طيب بالمذيعة في قناة «سي إن إن تورك» ليدعو أنصاره للنزول إلى الشارع.

 

وجعلت هذه المكالمة من فرات، مديرة مكتب «سي إن إن ترك» في أنقرة، وهي صحفية معروفة بالفعل ونجمة في تركيا، رمزا لليلة الانقلاب.

 

وأصبح هاتفها حتى سلعة شهيرة يتسابق الكثيرون لعرض مبالغ طائلة عليها لشرائه.

 

وقالت لوكالة فرانس برس: «لم ابع هاتفي».

 

وأكدت أن الهاتف «حالياً محفوظ في درجي. لا استخدمه، ولكن احتفظ به في درجي خوفاً من أن أوقعه وأكسره».

 

وذكرت أن رجال أعمال من ، وقطر، وتركيا، عرضوا عليها شراء الجهاز الذي لعب دوراً حاسماً في تغيير مسار الانقلاب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.