بعد تسريبات بتورط دحلان في اغتيال عرفات: فتح تتراجع وتنفي طلبها من أبو ظبي تسليم القاتل

1

تناقلت وسائل إعلام فلسطينية صباح الثلاثاء, تقارير تحدثت عن قرار اتخذته التي انتهت لتوها من “مؤتمرها السابع” لاختيار اعضاء المجلس الثوري واللجنة المركزية ورئيس الحركة, لملاحقة القيادي المفصول من فتح والهارب إلى على خلفية تورطه في اغتيال الزعيم الفلسطيني الراحل .

 

وذكرت التقارير التي تناقلتها وسائل الاعلام المحلية ثم نفتها حركة فتح على لسان عضو مجلسها الثوري والناطق باسمها فايز ابو عيطة ” أن الحركة قررت تقديم طلب إلى دولة الإمارات لتسليم القيادي الهارب محمد دحلان وتسليمه إلى رام الله لتقديمه للمحاكمة لوقوفه وراء اغتيال الرئيس ياسر عرفات”، مضيفةً “أن الرئيس سيكلف رئيس جهاز المخابرات ماجد فرج للبدء في مشاورات مع الجانب الإماراتي لتسليم القيادي دحلان…وأنه سيتم تقديم طلب الى الإنتربول الدولي حال رفضت تسليم دحلان مع تقديم الأدلة الواضحة ضده”.

 

وسارع أبو عيطة الذي نقل على لسانه الكلام إلى نفيه مؤكداً أنه لم يدل لأي وسيلة اعلام بهذا التصريحات.

 

وكان القناة “العاشرة” الإسرائيلية، كشفت مساء الأحد، عن وثيقة من وثائق لجنة التحقيق الخاصة باستشهاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، حصلت عليها من مكتب الرئاسة الفلسطينية، قالت إن محمد دحلان القيادي المفصول من حركة فتح والهارب الى الإمارات هو المسؤول عن وفاة عرفات.

 

وقال الصحفي الإسرائيلي المختص في الشؤون العربية في القناة “العاشرة” الإسرائيلية “تسفي يحزقيلي” إن الوثيقة التي بين يديه وصلته من الرئيس أبو مازن.

 

وتبيّن الوثيقة التي حصلت عليها “العاشرة” أن محمد دحلان قام بإدخال أدوية مسمومة للرئيس عرفات خلال مرحلة علاجه في باريس بواسطة وفد أجنبي.

 

وبحسب الوثيقة، فإن دحلان متهم بمحاولة تجنيد ضباط من الحرس الرئاسي الفلسطيني من أجل القيام بانقلاب عسكري بالضفة الغربية.

 

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد كشف قبل حوالي الأسبوعين أنه سيعلن في مؤتمر حركة فتح السابع عن المسؤول عن مقتل الرئيس أبو عمار، وهو ما لم يتمّ مع اختتام أعمال المؤتمر الأحد.

 

يشار إلى أن القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان اتهم سابقاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ”خلط الأوراق والمتاجرة الرخيصة بقضية استشهاد الرئيس عرفات”.وفق قوله

قد يعجبك ايضا
  1. محمود الطحان يقول

    من المعيب جدا ان يقوم خليفة ياسر عرفات بتبرئة إسرائيل والصاق التهمه بمحمد دحلان هذا يعني لطفل في الأول ابتدائي بان محمد دحلان اصبح قوه نوويه عظمي لان الجميع اجمع علي ان السم الذي اغتيل به ياسر عرفات هو مادة البولونيوم وهذه الماده لا تتوفر الا لدي إسرائيل وامريكا وروسيا فهل من الرجوله فقط لاحقاد شخصيه بين الرجلين عباس ودحلان يقوم عباس بتبرئة إسرائيل نكاية بدحلان ويضيع دم عرفات بمناكفات لا معني لها
    لنعود الي ماقاله بسام ابوشريف منذ اكثر من عام علي قناة الميادين لنعرف الحقيقه وما قاله بسام ابوشريف وهو حي يرزق يستطيع قوله امام لجنه محايده من شخصيات مستقله فلسطينيه والله عيب وصول هذه المناكفات الي هذا المستوي من التدني والرخص

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.