الأحد, ديسمبر 4, 2022
الرئيسيةالهدهد#السيسي_يدعم_بشار "هاشتاغ" يعبر عن غضب نشطاء تويتر.. ومغردون: رحم الله مرسي

#السيسي_يدعم_بشار “هاشتاغ” يعبر عن غضب نشطاء تويتر.. ومغردون: رحم الله مرسي

- Advertisement -

على إثر تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتلفزيون البلغاري، والتي اعترف بها رسميا ولأول مرة، بدعم مصر للجيش النظامي التابع لبشار الأسد ضد قوات المعارضة التي وصفهم بـ”الإرهابيين”، أطلق ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان: #السيسي_يدعم_بشار ، هاجموا فيه الموقف الرسمي المصري من سوريا وما يحدث فيها.

 

وبحسب ما رصدته “وطن” في الهاشتاج، فقد أقام الكثير من المغردين مقارنة بين موقف السيسي وموقف الرئيس الأسبق “محمد مرسي” من الثورة السورية.

- Advertisement -

 

وقال المغرد “محمد اليحيا” عبر الهاشتاج مرفقا فيديو للرئيس “مرسي” وهو يعلن تأييده للثورة السورية: ” الله يرحم ايامك يامرسي، كانت مواقفك شجاعة وواضحة جلية ،لعل من ظلمك الأن يعرف حجم خطأه ، #السيسي_يدعم_بشار”.

https://twitter.com/Alyahyamo7ammad/status/801482612351139841

- Advertisement -

 

وعلق “زيد الحسين” قائلا: ” #السيسي_يدعم_بشار إن كان للحقارة من عنوان .. فعنوانها ( السيسي ) !! ( بلاءُ ) العرب .. منهم وفيهم “.

 

من جانبها قالت المغردة “عايشة بنت عبد العزيز” :” #السيسي_يدعم_بشار ما أستغرب دعمة للخائن بشار فى عهد السيسي مصرتمر بأعلى نسبة فقر منذ 1633-1637عاماً وتعيش اسوأ عصورها”.

https://twitter.com/ayosh70/status/801473560216797184

 

وقال “أبو عابد الشهري”: ” #السيسي_يدعم_بشار لا غرابة فهذا قتل اهل سوريا ، وهذا قتل أهل رابعه ، بعضهم من بعض “قاتلهم الله” نالوا شهادة الخيانة مع مرتبة الشرف الفخرية”.

https://twitter.com/aboabed73/status/801428563979141120

 

ونختم برجل الأعمال السعودي ” عبد المحسن المقرن” الذي علق قائلا: ” #السيسي_يدعم_بشار وكأن التاريخ يعيد نفسه من سنين عديدة ..! الجيش للدفاع عن الوطن وليس لحكمه.! كان الله بعونك يامصر، إقتصاد ومكانة .!”

https://twitter.com/AbdMohsnAlmogrn/status/801412916431953920

spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. السيسي بلا شك الرئيس العربي الأكثر سماجة وخسة، ولكنه اختراع إخواني، فهم من اختاره بين 50 عضو في المجلس العسكري لأنه بيصلي ومقدر عليه. ومرسي الذي إدار ظهره للثورة السورية وزار طهران واستقبل نجاد كان يسعى للأستفادة من تجربة الحرس الثوري لتطبيقها في مصر بتوجيه من البديع وعاكف قادة مكتب الإرشاد ، ولم يفعل مرسي سوى الحديث ببعض الكلام والمعسول عن الثورة السورية وفي نهاية حكمه. مصر مع الأسف ابتداء من حكم الإخوان ونهاية بالمشؤوم عبده السيسي ضاعت من العرب ومحنة lمصر والعرب ستمتد إلى حين نرجوا الأ يكون طويلاً.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث