مواطن سعودي يعثر على معلمه في المرحلة الابتدائية بعد 40 عاماً من فراقه “فيديو”

0

لم يقمْ المواطن السعودي لمعلمه ليوّفه التبجيلاً، فحسب-كما يقول أمير الشعراء أحمد شوقي- بل ظل يبحث عنه لأكثر من 40 عاماً حتى عثر عليه في صعيد مصر، في قصة إنسانية لمواطن سعودي شغلت مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وأظهر تقرير لقناة اليوم المواطن وهو يستقل سيارة سوداء بعد أن قطع آلاف الأميال من جنوب إلى صعيد مصر وتحديداً محافظة قنا، وبدا المواطن وهو يقف أمام باب منزل معلمه ليطرقه، وبعد أن يُفتح الباب يعانق التلميذ السابق معلمه ويقبّل يده وراسه أمام أهله وأقاربه في مشهد إنساني مؤثر ذوّب حرارة 41 عاماً من الفراق بين السعودي “عبد الله بن أحمد القهار” ومعلمه المصري في سبعينيات القرن الماضي “عبد المنعم علي القاضي”-بحسب التقرير الذي كتبه “أحمد الأفيوني”.

 

وروى المواطن السعودي أن الاستاذ المذكور كان معلمه في المرحلة الإبتدائية، مشيراً إلى أنه درس على يده الصف الأول والثاني، ثم ذهب ليدرّس فصولاً أخرى وهي الخامس والسادس، وانتهى عقده بعدها ليعود إلى مصر، وأضاف الطالب الوفي:”بعد أن كبرت وذهبت إلى المراحل الأخرى المتوسطة والثانوية ثم الجامعة، فكرت في الوصول إلى هذا الرجل– يقصد استاذه الإبتدائي- وبدوره تحدث الاستاذ القاضي حامداً الله على فضله وحبه وإكرامه الزائد له بأن قابل تلميذه بعد 41 عاماً، مبدياً استغرابه من وصول تلميذ الماضي بعد كل هذه المدة وتكلفه عناء المشقة والسفر والنفقات، ليرى معلماً درّسه في سنة أولى ابتدائي، وتساءل المعلم المسن:”هل لازال مثل هذا الوفاء النادر موجوداً” وأضاف: “دي حاجة أنا نفسي مش مصدقها واللي حواليي مش مصدقينها”.

 

وتجاذب المحبان خلال ساعات مضت أطراف حديث لا يخلو من الذكريات وسط حفاوة استقبال من العائلة المصرية ليسدل الستار على مشهد عز نظيره وسط الحياة وزخمها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.