كتب على “فيسبوك”: لبيك يا نصر الله فعاقبته المحكمة بالسجن ثمانية أشهر

0

أصدرت محكمة إسرائيلية حكما على الشاب عبد الوهاب جبارين (32 عاماً) من مدينة أم الفحم في عام 1948، بالسجن الفعلي ثمانية أشهر، مع الحرمان من إلى خارج البلاد، وذلك بسبب منشور على “فيسبوك” قال فيه: “لبيك يا نصر ”.

 

وسيدخل “جبارين” في الرابع من الشهر المقبل، إذ حكمت القاضية “الإسرائيلية”، بنينة أركمان، في محكمة الصلح في مدينة الخضيرة، عليه بالسجن ثمانية أشهر، بعدما جاء في لائحة الاتهام أن “جبارين متهم بدعم منظمات إرهابية، والتحريض على العنف والتماثل مع ، وكتابة منشورات داعمة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك”.

 

وأصدرت محكمة الصلح في الخضيرة بياناً قالت فيه إن “المحكمة حكمت على الشاب جبارين بالسجن الفعلي 8 أشهر تبدأ مع يوم اعتقاله، والسجن مع وقف التنفيذ لستة أشهر”، وورد في لائحة الاتهام أن “المتهم نشر منشورات على الفيسبوك تبجّل نظاماً إرهابياً وتدعمه، وأخرى تدعو إلى تنفيذ أعمال عنف أو إرهاب”.

 

ووفق اللائحة، فقد كتب جبارين: “لبّيك نصرالله”، و”قريباً سنعيد كل الأراضي بما في ذلك وسنحرر بعون الله تعالى”. كما شارك عبر الفيسبوك فيديو منقول عن القناة العاشرة “الإسرائيلية”، وعلّق عليه بالقول: “يا مواطني ، اجعلوا حياة جحيماً، وسيهربون في النهاية. لنا”.

 

وكتب في منشور آخر: “بجاه الله يا حزب الله، نريد حرباً تحرق الأرض، بحق الله يا غزة نريد حرباً تفجّر الأرض، بحق الله يا جهاد نريد حرباً، يناديكم يا عرب، فهل من مجيب”. وغيرها من منشورات، وفق ما أضافت لائحة الاتهام.

 

من جانبه، علّق جبّارين على الحكم الصادر بحقه قائلاً إن “القرار جائر، علماً بأنني توقعت أن يكون الحكم لفترة أطول بكثير من ذلك”، مضيفاً “نحن مستمرون في نضالنا ووقفتنا مع الشعب السوري والمقاومة، ففلسطين لنا ولا يوجد مكان للإسرائيليين هنا”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.