Web Analytics Made Easy - StatCounter
تقارير

تركي الفيصل يصرخ: فوز ترامب كارثة حلت على الشرق الأوسط ويجب أن يحمي حلفاء أمريكا في المنطقة

“الشيء الأكثر كارثية حدث لمنطقة الشرق الأوسط”، هكذا قال الأمير والمسؤول السابق في المخابرات تعليقا على فوز دونالد في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، موضحا أن الكارثة تتعلق بموقف من وسوريا واحتمالية توصله لصفقة مع بوتين حول أزمة تعزز من موقف بشار الأسد.

 

وأضافت صحيفة “” في تقرير ترجمته وطن أن الأمير تركي الفيصل آل سعود طالب الرئيس الأمريكي المنتخب بأن يتحد مع حلفاء أمريكا التقليديين في الشرق الأوسط بما في ذلك المملكة العربية السعودية لمواجهة تهديد الرئيس السوري بشار الأسد، خلال مناقشة في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، وأوضح أنه إذا كان الرئيس المنتخب دونالد ترامب سيختار التوصل إلى اتفاق مع روسيا وإيران بشأن سوريا، سوف تكون الخطوة الأكثر كارثية.

 

وقال الفيصل: منذ الاتفاق النووي الإيراني شاهدنا تدفق أعداد كبيرة من الجنود الإيرانيين إلى سوريا، الأمر الذي يلحقه تزايد أعداد القتلى لذا يجب على ترامب حزم حقائبه والحصول على موقف واضح جنبا إلى جنب مع أصدقاء أمريكا في الشرق الأوسط قبل تنصيبه، وأنه يجب عليه العمل للمساعدة في وقف الإرهاب الأكبر من ذلك كله وهو الرئيس الأسد. وتساءل كيف يمكن أن نرى الرئيس الأسد والسيد ترامب حليفا طبيعيا في محاربة الإرهابيين في سوريا، خاصة بعد أن أشار الرئيس المنتخب بشكل فعال إنه سينهي دعمه للمتمردين السوريين.

 

واستطرد السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة داعيا ترامب إلى التعرف على الاتفاق النووي الإيراني جيدا، مضيفا أود ألا نرى أن هذا الاتفاق النووي يصبح خطوة أولى في تخليص منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، بل نحن نريد أن يكون لدى السعودية السلام والأمن وإلغاء هذا طوعا أو كرها سيكون له تداعيات، وأنا لا أعرف إذا كان هناك شيء آخر يمكن وضعه في المنطقة لضمان ألا تسير إيران في هذا الطريق إذا ألغت الاتفاق.

 

وتوترت العلاقات بين إيران والمملكة العربية السعودية على مختلف القضايا بما فيها الدين والعلاقات مع الولايات المتحدة ودول غربية أخرى. وكبير رجال الدين بالمملكة العربية السعودية، مفتي الجمهورية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أعلن في سبتمبر الماضي أن قادة إيران ليسوا مسلمين، وقال إنهم يعتبرون المسلمون السنة هم العدو. وفي الأسبوع الماضي، قال عضو آخر من الأسرة المالكة السعودية، الأمير الوليد بن طلال، الذي أنهى صراعه مع ترامب بتقديم التهنئة له على نتيجة الانتخابات وقال الوليد بن طلال مهما كانت الخلافات السابقة، فأتقدم لرئيس أمريكا الجديد بالتهاني وأطيب التمنيات لرئاستكم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق