حكام العرب يخافون أمريكا أكثر من خوفهم من الله

2

يحبس العالم أنفاسه يوم الثلاثاء القادم منتظرا النتيجة التي ستسفر عنها الانتخابات الرئاسية الأمريكية إما بفوز هيلاري أو دونالد .

 

من الصعب علينا أن نتوقع من سيفوز بهذه الانتخابات الأسوأ على كل المستويات في تاريخ الولايات المتحدة، لكننا في الوقت نفسه متأكدون أن السياسة الاستعمارية التخريبية التي يراهن عليها رؤساء المتعاقبون لن تتغير مهما تغيرت الأسماء.

 

منطقتنا العربية التي عانت لعقود من الهيمنة الأمريكية والاستعمار والتغريب والمؤامرات والانقلابات، لن تنعم بالأمن والأمان والاستقرار مهما كان اسم الفائز وانتماؤه الحزبي، فكلينتون وزيرة خارجية التي أججت الحروب والطائفية بفضل خبثها السياسي، لن تغير سياستها التي وعدت بتطبيقها أي شيء في منطقة مشتعلة وملتهبة يشوبها التوتر والإفلاس المادي والأخلاقي.

 

بدوره، أحسن صنعا المرشح الجمهوري دونالد ترامب عندما كشف عن معتقده تجاه والمسلمين قبل أن يتربع على كرسي البيت الأبيض، ولعل هذا المعتقد الذي تراجع عنه نسبيا خلال الأسابيع الماضية كفيل بفهم طبيعة الحرب المباشرة وغير المباشرة التي شنتها وتشنها الولايات المتحدة الأمريكية في الشرق الأوسط.

 

كلينتون أو ترامب، لن يكونا مختلفين عن رؤساء أمريكا السابقين، على غرار كلينتون الزوج وبوش الابن وباراك أوباما، كما أن تعامل الحكام العرب لن يكون هو الآخر مختلفا عما عرفوا به، فالطاعة العمياء لأمريكا والتطبيق الحرفي لسياساتها خوفا من تخليها عنهم سيقى على ما هو عليه، كما أن قمع شعوبهم وإسكات كل صوت معارض سيكون قربانا لكي يرضى عنهم الإله أمريكا.

 

منطقتنا العربية مقبلة على أيام سوداء وسنين عجاف نتيجة السياسة الأمريكية التخريبية التي سهر على تنفيذها أوباما طوال فترة حكمه، ولن يتغير الأمر نحو الأفضل مع هيلاري كلينتون أو دونالد ترامب مهما حاول كثيرون إقناع أنفسهم بخلاف ذلك، لأن من تربى على الخوف من أمريكا أكثر من خوفه من الإله في شعبه، لن يغيّر سياسته الداخلية حتى يأتيه الهاتف والخبر اليقين من البيت الأبيض.

قد يعجبك ايضا
  1. المهتدي بالله يقول

    الشعوب العربية المسلمه لا تخشى غير الله سبحانه وتعالى..ولكن حكامها الموجودين هم من صنائع امريكا لذلك هم يطلبون رضاها ويخشون غضبها وهم واقعون في فكيّ العصابه الصهيو صليبيه الامريكيه وحلفائها .كلما حاولوا ارضاء واحدا من افراد العصابه طالبهم اخر بما يزيد عن الذي قبله وهكذا ودواليك ..اشخاص العصابه لن يرضوا مهما اخذوا وهؤلاء الجبناء يظلوا يدفعون ويدفعون ويبقوا في رعب وفزع وخوف مستمرين سرمديين لا نهائيين اما الشعوب فلا حول لهم ولا قوه ما دامت كل الاسلحه موجهه الى صدورهم اسلحة العصابه من الخارج واسلحة الجبناء من الداخل ولن تٌحلّ المشكله في الوطن العربي والعالم الاسلامي الى ان يقضى الله امرا كان مفعولا …

  2. ايتان يقول

    من الطبيعي ان الموظف يهاب رئيسه. ومعظم الشعوب العربية تهرول للهجرة لامريكا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.