“أبل” تطالب شاباً بريطانياً بإثبات أنه ليس الرئيس الراحل صدام حسين!

0

عبّر الشاب البريطاني المسلم “شاراكات حسين”، عن صدمته من قرار شركة “أبل” التي طالبته لها بإثبات أنه ليس الرئيس العراقي صدام حسين، رافضة رد قيمة هاتف اشتراه من أحد فروع شركتها بحجة أن اسمه مدرج على القائمة الحكومية التي تمنعها من بيع أي هاتف له.

 

وحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد بدأت قصة “حسين”، عندما توجه إلى أحد فروع الشركة وسلمهم الهاتف بنية استرداد ثمنه 800 جنيه إسترليني، فأبلغه موظف الشركة أن قيمة الهاتف سيتم تحويلها إلى حسابه البنكي.

 

وبعد انتظار دون جدوى لعدة أيام تلقى بريدا إلكترونيّا يخبره بأنه لن يتمكن من استرداد قيمة الهاتف قبل أن يُثبت أنه ليس الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي تم إعدامه عام 2006.
13f8449f00000514-3884856-image-a-8_1477733181736

وقالت الشركة في البريد الذي أرسلته إلى حسين الذي يعيش في برمنجهام في بريطانيا، إن اسمه مدرج على القائمة الحكومية التي تمنع الشركة من بيع أي هاتف له.وفقاً لعربي 21

 

وكان الشاب البريطاني اشترى الهاتف ليقدمه هدية لشقيقته، لكنها لم ترغب فيه فذهب لإرجاعه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More