معركة فاصلة في حلب.. المعارضة تتقدم لفك الحصار والجيش الروسي يطلب من بوتين الاذن لتدمير المدينة

2

أطلقت فصائل الجمعة معركة لكسر الحصار عن مدينة ، وفك الطوق الذي فرضه السوري والميليشيات الموالية له، على أطراف المدينة المنكوبة.

 

وبحسب مراسل “وطن”، تمكن الثوار من السيطرة على مناطق واسعة جنوب غرب المدينة، منها مناشر منيان وضاحية ، ومعمل الكرتون، وأجزاء من منطقة 3000 شقة في حي الحمدانية.

 

فيما كشف فيلق الشام -أحد الفصائل السورية المقاتلة بحلب- سيطرة فصائل المعارضة على كل من حاجز الصورة والمدرسة والمناشر والبيوت المحيطة بها وحاجز ساتر المستودع من سيطرة قوات النظام، مشيرا إلى أن مقاتلي المعارضة يتقدمون لفك الحصار عن المدينة.

 

في غضون ذلك، تعرضت البلدات في ريفي حلب الغربي والجنوبي، لغارات روسية طالت كذلك مدينة دوما في ريف دمشق، ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى.

 

بدوره أعلن الجيش الروسي مساء الجمعة أنه طلب من الرئيس فلاديمير بوتين السماح باستئناف الضربات الجوية في حلب بعد توقف استمر عشرة أيام، وذلك إثر هجوم فصائل معارضة على قوات النظام السوري في الأحياء الغربية للمدينة.

 

وقال الجنرال في هيئة الأركان سيرغي رودسكوي في مؤتمر صحافي ” لقد طلبنا من القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية استئناف الضربات الجوية في (…) حلب الشرقية”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. !! يقول

    يا رب مصيبة تحل بروسيا ويحلوا عنا

  2. ابوعمر يقول

    الارهاب الروسي يطلب من قائدهم الارهابي الهمجي بوطبن تدمير حلب…الارهاب عقيدته الصليبية والمسيحية واليهودية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.