الثلاثاء, ديسمبر 6, 2022
الرئيسيةالهدهدتركيا تحذّر الحشد الشيعي: يستهدفون مناطق السنة للانتقام.. ونحن من سيدافع عن...

تركيا تحذّر الحشد الشيعي: يستهدفون مناطق السنة للانتقام.. ونحن من سيدافع عن التركمان

- Advertisement -

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده ستتخذ “تدابير أمنية” لم يكشف عن طبيعتها، في حال تشكيل قوات الحشد الشعبي، التي توجهت إلى مدينة تلعفر (غربي الموصل العراقية لقتال داعش) خطرًا على أمن بلاده، مؤكدا أن لتركيا دورا في حماية التركمان في المدينة، في مؤشر إلى إمكانية تصاعد جديد في التوتر بين أنقرة وبغداد.

 

جاويش أوغلو، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني، إبراهيم الغندور، بالعاصمة التركية أنقرة، نقلت تفاصيله وكالة “الأناضول” التركية شبه الرسمية قال: “مصممون على حماية حقوق أشقائنا التركمان هنا (بتلعفر)، ونحن لله الحمد قادرون على ذلك، سيما وأننا لم نتركهم يومًا، وفي حال تعرضهم لهجمات فلن نقف غير مبالين”.

- Advertisement -

 

واتهم جاويش أوغلو قوات الحشد الشعبي، وهي مليشيات شيعية موالية للحكومة بالعراق، بالتحرك “بدافع الانتقام” قائلا إن تلك القوات “ترغب في دخول مدينة الموصل العراقية، بدعم وتحريض من بعض الدول والمجموعات (التي لم يسمها)، وشن هجمات على مناطق سنية أخرى”.

 

- Advertisement -

وبالترافق مع تصريحات جاويش أوغلو، برز موقف مماثل من وزير شؤون الاتحاد الأوروبي كبير المفاوضين الأتراك، عمر جليك، قال فيه إن تركيا “تُعارض جميع المجموعات الطائفية شيعية كانت أو سنيّة، لكون تلك المجموعات تُحدث الكوارث في المنطقة.”

 

وخلال مقابلة مع قناة “TGRT” التركية، أشار جليك إلى أن جميع المنظمات الإرهابية الموجودة على الحدود التركية “تُشكّل خطرًا أمنيًا على تركيا، التي تدعم المشاريع الرامية لتحقيق السلام والرخاء في المنطقة” على حد تعبيره، علما أن بغداد كانت قد عبّرت مؤخرا عن اعتراضها العلني على الدور التركي في معركة الموصل بينما حذرت أنقرة من تغيير هوية المدينة التي تقطنها غالبية سنية.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. في البداية كان الكذوب هرطوقان يقول سندافع عن سنة الموصل … الآن سيقول سندفع عن التركمان كذوب لعنة الله عليه

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث