“سيبال أوزتورك”..مسعفة تركية “جميلة” تتحدى الخوف لإنقاذ أرواح السوريين..تعرف عليها

0

نشرت وكالة “الأناضول” التركية، تقريرا عن المُسعفة التركية وفنيّة الطوارئ الطبية “سيبال أوزتورك”، التي تؤدي خدمتها في مدينة “” السورية بعد تحريرها من تنظيم “” من قبل بمساعدة القوات التركية في إطار عملية “”.

 

وبحسب التقرير، فإن أوزتورك، ذات الـ 30 عامًا، تعمل في مستشفى مدينة جرابلس التابعة لمحافظة شمالي ، الذي أُنشئ بإشراف وزارة الصحة التركية، عقب تظهير المدينة من “داعش”، نهاية أغسطس/آب الماضي من أجل توفير العلاج لأهالي المدينة.

 

وفي حديثها للأناضول، قالت أوزتورك إنها جاءت إلى جرابلس قبل نحو أسبوعين وسط شعور بالتوتر والخوف من الأوضاع الأمنية، لكنها تمكنّت فيما بعد من التغلّب على ذلك والعمل براحة أكثر خلال إسعاف ومعالجة المرضى السوريين.

 

وأضافت: “كنت أعمل متطوعة ضمن فرق الانقاذ الوطني الطبية، ومُسعفة في مستشفى مدينة ، وشعرت بتوتر شديد في الأيام الأولى من مجيئي إلى جرابلس لكنّي مرتاحة اليوم رغم صعوبة المهنة التي تتعلق بإنقاذ الأرواح”.

 

وأشارت المُتطوعة التركية إلى الحالات المرضية والإصابات المؤلمة والصعوبات، التي تعاني منها أثناء معالجتها لأصحاب تلك الإصابات، فهذا قُطعت يده وآخر بُتِرت ساقه، وأطفال أيتام يبكون بحثًا عن آبائهم وأمهاتهم، الذين قضوا في الحرب.

 

وأكّدت أوزتورك على ضرورة عدم تأثر موظفي الصحة والمُسعفين بتلك الحالات والمشاهد المؤلمة والتحلّي بالهدوء ورباطة الجأش خلال ساعات العمل والعلاج من أجل ضمان سلامة أولئك المرضى والمساهمة في علاجهم بأسرع وقت ممكن.

 

وتابعت: “نحن نقوم بمهامنا كفرق طبية، ونُجري الإسعافات الأولية للحالات العاجلة، وفي البعض الأحيان أتولى قيادة سيارة الإسعاف إذا اقتضت الحاجة لذلك، لأني تلقيت سابقًا التدريب التقني اللازم للقيادة”.

 

وكانت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، أطلقت فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم “درع الفرات”، بهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “داعش” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

 

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس وإعزاز السوريتين، وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة “داعش”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.