نيويورك تايمز: “ماسكيروفكا” سلاح حيل وخدع عسكرية روسية يستخدم في سوريا “صور”

0

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية اليوم، تقريرًا  تحت عنوان: “سلاح جديد في الترسانة الروسية وقابل للنفخ”، تحدثت فيه عن حيلة خداعٍ وتخفٍ، معروفة باسم “ماسكيروفكا”.

 

وكشفت الصحيفة في تقريرها أن تستخدم كعنصر بالغ الأهمية، لتحقيق طموحاتها الجيوسياسية في البلاد، وهذا ما أكده مراقبون ومحللون تحدثوا عن أسلحة أعلنت روسيا عن وصولها إلى مؤخرًا في الإطار ذاته، مشيرة إلى أن روسيا تستخدم  مجموعة من تكتيكات التخفي تختلف عن الوسائل التي تستخدمها جيوش البلدان الأخرى، من خلال اعتمادها على أفكار هدفها التضليل خلال المعارك التي تشارك بها، ومن بينها سوريا.

 

نموذج قابل للنفخ من طائرة ميغ 31 الروسية - تشرين الأول 2016 (نيويورك تايمز)

وأوضحت الصحيفة أنها أجرت لقاءً مع كوماروف، مدير شركة “روسبال” (الكرة الروسية)، وهي شركة مختصة بتصنيع مناطيد الهواء، إلا أنها تصنع ترسانة قابلة للنفخ لوزارة الدفاع الروسية، من بينها دبابات وطائرات وقاذفات صواريخ، لافتة إلى أن شركة “راسبال” تأسست عام 1993، وصنّعت عشرات ألعاب القفز المملوءة بالهواء للأطفال.

 

وقالت الصحيفة الأمريكية في تقريرها الذي ترجمه “موقع “عنب بلدي” السوري، إن روسيا استخدمت التخفي والتضليل في أكثر من مكان، ونشرت معلومات كاذبة للإعلام في أكثر من مرة سواء في أوكرانيا أو والشيشان وغيرها، ووصفها مراقبون عسكريون بأنها فعالة.

 

نماذج من أسلحة روسية قابلة للنفخ - تشرين الأول 2016 (نيويورك تايمز)

واستطردت الصحيفة بأن الفكرة من وراء “ماسكيروفكا” هي تضليل العدو وجعله ضمن دائرة تخمينات واسعة، وتستخدم روسيا هذه السياسة التي لا تعترف بشكل مباشر بنواياها الحقيقية، ناقلة عن محللين عسكريين قولهم إنه أسلوب تمويه عسكري وتضليل سياسي ومراوغة بارعة.

 

نماذج من أسلحة روسية قابلة للنفخ - تشرين الأول 2016 (نيويورك تايمز)
ونشرت الصحيفة صورا متنوعة بين نموذج الطائرة الحربية MIG-31، ومنصة الصواريخ الروسية S-300، حيث مُلأت جميعها بالهواء عبر ضواغط كهربائية لتأخذ شكل السلاح نفسه التي تستخدمه روسيا، إلا أنها لم تكشف عن نماذج الدبابات.

ونقل الموقع  عن مراقبين قولهم إن روسيا تعتمد السياسة ذاتها في سوريا حاليًا، من خلال تصريحاتها بخصوص إرسال أسلحة فتاكة، وإعلانها إنشاء قواعد ونشر قوات دائمة في سوريا، إضافة إلى عشرات التصريحات بخصوص إرسال تلك الأسلحة إلى سوريا، جميعها لم يؤكد وصولها من عدمه حتى اليوم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.