نائب أردني لرئيس الوزراء: الدولة التي تحترم نفسها لا تدع مواطنيها عرضة للظلم في الإمارات

0

وجه النائب الأردنيّ طارق خوري، رسالةً، إلى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، طالبه فيها بالتدخل للإفراج عن الصحفي الأردني ، المعتقل لدى دون توجيه تهمة واضحة.

 

ودعا خوري الحكومة لمخاطبة السلطات الامارتية وطلب الافراج فورا عن الصحفي المعتقل، بالإضافة لتكليف هيئة دفاع من كبار محامي الأردن للدفاع عن النجار على اعتبار أن قضيته هي قضية رأي ‘قد نتفق أو نختلف معه فيها، ولكنها ليست جنائية.

 

ولفت خوري إلى الأوضاع الصعبة التي تعيشها أسرة “النجار” والمكوّنة من ستة أفراد، حيث تعاني وضعا ماليا سيئا لا يمكّنها من توفير قوت يومها ولا أجرة المنزل الذي يأويهم.

 

وتالياً نصّ الرسالة:
التاريخ : 12/10/2016
دولة رئيس الوزراء
الدكتور هاني الملقي الأكرم
تحية واحترام ،،،

لقد خاطبتني زوجة المواطن الأردني تيسير حسن محمود سلمان والذي يعمل صحفي في دولة الإمارات المتحدة والموقوف فيها منذ 13/12/2015 دون توجيه تهمة واضحة سوى ما يقال عن منشور على الفيس بوك بتاريخ 14 / 7 / 2014.

 

دولة الرئيس

قال جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه أن الإنسان أغلى ما نملك وعليه فإنني ارجو دولتكم تحقيق هذه الفلسفة بتحريك موضوع الصحفي المذكور من خلال المخاطبة اللازمة لحكومة دولة الإمارات العربية الشقيقة في الإفراج الفوري عن الصحفي تيسير حسن أو تقديمه لمحاكمة عادلة على أن تكلف الحكومة هيئة دفاع من كبار محامي الأردن للدفاع عنه على اعتبار أن قضيته قضية رأي قد نتفق أو نختلف معه وليست قضية جنائية وهناك ما زال حاضرا في الذهن ما بذلته الحكومة الأردنية من جهد واضح تكلل بالإفراج عن الصحفي فراس نصوح المجالي الذي تم اعتقاله في دولة قطر قبل سنوات تقريبا على قضية مشابهه.

 

دولة الرئيس

إن المواطن الصحفي تيسير حسن والذي شارف غيابه عن أسرته المكونة من ستة افراد على العام وتعاني عائلته من وضع مالي سيء ولا تملك قوت يومها ولا أجرة المنزل الذي يأويهم وهم مهددون باخراجهم منه راجيا دولتكم إيجاد حل سريع لوضع اسرته معيشيا بما يعزز صموده ويمكنهم من العيش الكريم.

دولة الرئيس

كل الدول التي تحترم نفسها لا تدع مواطنيها عرضة للظلم في بلدان العالم وتدفع الغالي والنفيس من أجل كرامة مواطنيها في الداخل والخارج ولا اخالك دولة الرئيس تقبل بغير ذلك.

 

يشار إلى أنّ منظمة الكرامة لحقوق الإنسان، ذكرت أن الصحافي الأردني تيسير النجار جرى اختطافه في الإمارات في ديسمبر2015 بسبب منشور على فيسبوك كتبه عام 2014م.

 

وقال المنظمة: “ظلّ تيسير محتجزًا بمعزل عن العالم الخارجي لأكثر من شهرين إلى أن سُمح له بالاتصال بعائلته في الأردن وإبلاغهم أنه معتقل في سجن الوثبة بأبو ظبي”.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.