حفيد مبارك وأحفاد وزراء ومسؤولين كبار يدرسون في مدرسة أمريكية نسبت نصر أكتوبر لـ”إسرائيل”

0

استمرارا للفضيحة التي تفجرت عقب الكشف عن قيام المدرسة الأمريكية في ، بتدريس مناهج تحتوي على سقطة تاريخية، حيث نسبت 1973 لإسرائيل، وأن سيناء منحت لمصر “لطيب” قلب ، كشفت مصادر في  المدرسة الأمريكية عن تلقي أبناء الكثير من المسؤولين الكبار بمصر الدراسة فيها، وفي مقدمتهم “عمر علاء”، حفيد الرئيس الأسبق ، وأحفاد عدد كبير من السياسيين والفنانين ورجال الأعمال.

 

وأكد عدد من العاملين في المدرسة أن المدرسة لا تنظم طابور الصباح ولا يوجد بها تحية علم أو ترديد للنشيد الوطني، مؤكدين أن الطلاب يدخلون الفصول علي الموسيقي الأجنبية.

 

وقال أحد موظفي الإدارة طلب عدم ذكر اسمه، أن المدرسة تقبل جميع الجنسيات، مضيفا أن عشرات الطلاب المصريين يدرسون حاليا في المدرسة بالمراحل التعليمية المختلفة، وهناك العديد من أبناء وأحفاد .

 

وأكد الموظف أن المدرسة يوجد فيها العديد من الطلبة مختلفي الجنسيات، تبلغ نسبة المصريين بينهم ما يقرب من الـ10%، مضيفا أن هناك العديد من أبناء وأحفاد والرؤساء والسياسيين ومن بينهم عمر علاء حفيد الرئيس الأسبق مبارك.

 

وأشار الموظف، إلى  أن الطلاب غالبا ما يلتحقون بجامعات خارج مصر، وأن المدرسة تتبع السفارة الأمريكية في ولكن يوجد فيها طلبة مصريون في مختلف المراحل التعليمية، مؤكدا أن المصروفات تحصل بالدولار، ويتقاضي بعض العاملين رواتبهم بالدولار أيضا، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة “اليوم السابع” المصرية.

 

من جانبها قالت مصادر مسؤولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن القواعد القانونية المنظمة لعمل المدارس الدولية في مصر تؤكد أن المدرسة حال تبعيتها لسفارة دول ما، ومخصصة لأبناء الجالية لهذه الدولة لا تخضع لإشراف وزارة التربية والتعليم، وإنما تخضع لإشراف وزارة الخارجية، مضيفة أنه في حالة المدرسة الأمريكية بالمعادي وبعد ثبوت وجود طلاب مصريين يدرسون بها تخضع المدرسة للإشراف المالي والإداري للوزارة.

 

وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم قد نفت، السبت، في بيان رسمي عدم تبعية المدرسة الأمريكية بالمعادي للوزارة وأنها تخضع لوزارة الخارجية وذلك علي خلفية ما ورد في مناهجها. !

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.