“واللا: القيادة الإسرائيلية تدرس العودة إلى تنفيذ “الاغتيالات” ضد نشطاء المقاومة بغزة

0

 

كشف موقع “واللا الإخباري” الخميس، النقاب عن أن القيادة الإسرائيلية (الجيش والحكومة) تدرس العودة إلى عمليات “القتل المستهدف” (الاغتيالات) ضد المجموعات المسؤولة عن إطلاق الصواريخ من .

 

وأكد الموقع الإسرائيلي أن “أحد الخيارات المطروحة حاليًا أمام القيادة الإسرائيلية والتي يتم دراستها، يتمثل في وقف الهجمات على أهداف في غزة والعودة للقتل المستهدف”.

 

وقال الموقع العبري إن الجيش الإسرائيلي يتبنى في الوقت الحالي سياسة تكثيف الردود العسكرية على الهجمات الصاروخية من قطاع غزة، مشيرًا إلى أن رئيس وزراء حكومة الاحتلال، ، ووزير أمنه، افيغدور ليبرمان يبتبنونها أيضًا.

 

وأفاد أنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت هذه السياسة ناجعة، لافتًا النظر لاحتمالية “أن تخرج الأمور عن السيطرة وتتصاعد الأوضاع الأمنية في قطاع غزة، في حال تسبب أحد الصواريخ التي تطلق من غزة بخسائر بشرية في الجانب الإسرائيلي”.

 

وأشار الموقع إلى أنه في العام الماضي، أطلق 21 صاروخًا من غزة على ، ومنذ بداية عام 2016، تم إطلاق 15 صاروخًا.

 

وذكر “واللا العبري” أن إسرائيل تحمل حركة حماس المسؤولية، بصفتها صاحبة السيادة على قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الهجمات الإسرائيلية ردًا على إطلاق الصواريخ استهدفت حتى الآن البنية التحتية ومعسكرات التدريب المستخدمة من قبل الفصائل الفلسطينية.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.