كيم كارداشيان تكشف “المفتاح” لحل لغز جريمة السطو المسلح عليها

0

أكدت النجمة العالمية للشرطة أن “” هو الشاهد الرئيسي في قضية السطو المسلح الذي تعرضت له في فرج الاثنين الماضي، وهو المفتاح لحل لغز الجريمة.

 

واعتبرت “كيم” أن الحارس هو المفتاح لحل لغز جريمة السطو عليها؛ لأنه كان مقيدا من قبل المسلحين إلا أنه كان هادئا للغاية، مشيرة إلى أنها سألته وهي في حالة ذعر “هل سنموت؟” فرد عليها بهدوء شديد قائلا: “لا اعلم “.

 

وأضافت نجمة تليفزيون الواقع، أنه عند انتهاء المسلحين من سرقتها اصطحبوه معهم وتركوه في “لوبي” الفندق وكان لا يزال مقيدا، حسبما ذكر موقع tmz الذي أكد على أن هذه المعلومات قالتها كيم للشرطة عبر الهاتف .

 

وتخشى عائلة كاردشيان حاليا من أن تتعرض كيم لمحاولة ابتزاز كبيرة من خلال مواعيدها المدونة على هواتفها المسروقة، الامر الذى دعى كريس جينر لتغيير مواعيد الأحداث التي من المقرر أن تحضرها العائلة حتى لا تكون مطابقة لما يوجد على هاتف كيم، كما سيقوم أفراد العائلة بتغيير أرقام هواتفهم وإيميلاتهم وكلمات السر الخاصة بحساباتهم وأي شيء متعلق بهذه الهواتف .

 

و يبدو أنّ قد أمسَكت بطرف خيط، قد يوصل للعصابة التي نفذت السطو على كيم كارداشيان.

 

العصابة المكونة من 5 أفراد أقبلت على دراجات هوائية في الثالثة فجراً إلى سكن Pourtalès المحتل مبناه الرقم 7 بشارع Tronchet في الدائرة الباريسية الثامنة، وهو من 9 شقق فندقية، إحداها بطابقه الأعلى كانت لكيم كارداشيان، وعلى بعد أمتار منها يقع مركز تجاري، بداخله صالون اسمه Bel Ange لتقليم وتجميل الأظافر.

 

بعد السرقة مرت العصابة أمام الواجهة الزجاجية لصالون “بيل آنج” وهم يتوجهون إلى موقف سيارات تركوا فيه دراجاتهم، وبمرورهم أمامها انعكس وجه كل منهم على مرآة كبيرة في الصالون المرصود داخله بكاميراتين للمراقبة، واحدة أعلى من الثانية، وتم التعرف إليهم من زي الشرطة الفرنسية الذي ارتداه كل منهم للتنكر والتخفي، ومن مرورهم مجتمعين في الوقت المصادف ساعة خروجهم من النزل الفندقي.

 

وطلبت الشرطة من مالك الصالون، عدم التحدث إلى وسائل الإعلام عن الوجوه التي انعكست واضحة في المرآة، لأن ممر المركز التجاري مضاء ليل نهار، كالمحلات المضاءة من الداخل أيضاً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.