سلاف فواخرجي: أحب “النظام السوري” وسأقف في وجه من يريد تدمير سوريا

1

قالت الفنانة السورية إنها تتعامل مع القضية السورية كإنسانة ومواطنة سورية، وليست فنانة، معتبرةً نفسها “سفيرة للفن السوري”.

 

وأضافت: “أنا أنتمي لوطني ولبلدي سوريا، وعادة أنا أحب كلمة “نظام”، التي يتهمني بها البعض، لأنها في النهاية كلمة ضد الفوضى”.

 

وتابعت: “هناك شيء وطني “جوايا “يحركني، ويجعلني دائما أضع “أمن واستقرار سوريا” في ذاكرتي وقلبي ووجداني، أما فيما يتعلق بأن النظام يجاملني في الأعمال التي تنتجها الدولة، فهذا أمر لن ألتفت إليه، لأن معظم الأعمال التي قدمتها كانت إنتاجا خاصا.

 

وأوضحت الفنانة السورية في تصريحٍ لليوم السابع: “أنا أعمالي ليست مُسيسة، ولكنها واقعية، تتناول الواقع بما فيه من ألام وأحزان وأفراح، وفى النهاية هذا هو الدور الحقيقي للفن، أنا لم أتواجد بالفن من أجل السياسة، ولكن أتواجد من أجل الاستمتاع والعشق لعملي، وإن كانت هناك بعض الظروف الطارئة مثل الحرب الحالية، كان يجب عليا أنا أتعامل مع الموقف كمواطنة تخاف على بلدها، وأن أتناول الأزمة والقضية السورية في جميع الأعمال التي أقدمها”.

 

وقالت فواخرجي: “لن أهدأ أو أتراجع عن دعم الفن السوري، والوقوف في وجه من يريد تدمير سوريا وإسقاطها، وهذا ليس دور الفنان فقط، ولكن دور كل مواطن يحب ويخاف على بلده من مثقفين ومبدعين وغيرهم، وعن الصعوبات، بالفعل واجهت صعوبات شديدة، وأعتقد أنني سأواجه أكثر منها خلال الفترة المقبلة، ولكن لن ألتفت إليها، ففي النهاية الصبر هو مفتاح النجاح”.

قد يعجبك ايضا
  1. المهتدي بالله يقول

    من الذي يدمر سوريا بالقنابل والصواريخ المحرمه دوليا… من الذي يقصف المدن والقرى والشعب السوري بالبراميل المتفجره والقنابل الفسفوريه .. اليس هو من تقولين عنه نظامك ياهالكه ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.