يديعوت تفضح المستور: إسرائيل تعمل على إفشال الاتفاق الروسي الأمريكي بشأن سوريا

0

“وطن – ترجمة خاصة”- أكدت صحيفة “” أن تسعى جاهدة من أجل إفشال الاتفاق الأمريكي الروسي الخاص بسوريا بهدف عودة الاشتباكات مرة أخرى وتعزيز الفوضى على حدودها في الجولان، حيث هاجم مؤخرا سلاح الجو الإسرائيلي أهدافا في بعد تسريبات عن إطلاق النار من مرتفعات الجولان، وأعلنت وزارة الدفاع السورية أن الهجوم جاء في إطار تعميق الدعم للإرهابيين في  وشددت أيضا على أن الهجوم نفذ من داخل إسرائيل.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته “وطن” أن إسرائيل تحاول تخريب تنفيذ خطة وقف إطلاق النار الموقعة بين الولايات المتحدة وروسيا.

 

وأوضح بيان صدر صباح (الأربعاء) من وزارة الدفاع السورية ذكر أيضا أن أي هجوم إسرائيلي يأتي في إطار دعم الإرهابيين وتعميق نفوذ جبهة النصرة من جانب العدو الإسرائيلي وهو محاولة واضحة لتصعيد وتقويض تنفيذ الاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

 

وقال البيان السوري إنه خلال يوم أمس في 23:26 إسرائيل هاجمت موقعا المدفعية في عين البرج بحرمون السورية على الجانب الشرقي، ومنطقة أخرى تعرضت لهجوم من قبل اثنين من الصواريخ التي أطلقت من طائرة داخل إسرائيل  ونتيجة لذلك تم تدمير اثنين من المدافع.

 

وأوضحت الصحيفة أنه في الآونة الأخيرة كان القتال يتم بشكل يومي بين قوات من الجيش السوري مع حلفائه ضد الفصائل المتمردة المختلفة التي تسيطر على الحدود مع إسرائيل. ويتكرر سيناريو  إطلاق المتمردين النار نحو  معاقل النظام في مرتفعات الجولان كثيرا. وفي الأيام الأخيرة، سجلت ثلاث ضربات في مرتفعات الجولان، نتيجة لتلك الاشتباكات بالقرب من الحدود. ونتيجة لذلك، هاجم سلاح الجو الإسرائيلي قوات تابعة للنظام السوري في وسط هضبة الجولان السورية.

 

وقال بيان للجيش إن إسرائيل تحمل النظام السوري وتعتبره هو المسؤول عن ما يحدث في أراضيها، لكنها لن تتردد في العمل حتى ضد عناصر المعارضة الأخرى في سوريا. واعتبرت يديعوت أن الجزء الأخير من الرسالة غير عادي، وإنما هو استجابة لإدعاءات بأن الجيش الإسرائيلي يتعاون مع المتمردين.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن حزب الله يستعد لاحتمال نشوب نزاع في جنوب سوريا، وخصوصا في ضوء المعلومات التي لديه بوجود الرغبة فى التعاون السعودي مع الولايات المتحدة وفرنسا والأردن لفرض السيطرة على الجنوب لتعويض خسائر المتمردين في الشمال. وفي هذه الحالة تمكن حزب الله بعناية من قراءة وكشف الدور الإسرائيلي. معتبرة أن الرد السوري رسالة واضحة بأن سوريا لا توافق على أن إسرائيل سوف تتبنى جبهة النصرة لإقامة منطقة نفوذ إسرائيلية في جنوب سوريا.

 

ولفتت يديعوت إلى أن بعض المصادر العسكرية اتهمت إسرائيل بأنها تبحث عن دور في ظل وقف إطلاق النار ومنح جبهة النصرة قوة ومساحة أوسع، معتبرة أن قرار استهداف مواقع تابعة للجيش السوري هو قرار سياسي إسرائيلي خالص، وأوضح المسؤولون السوريون أن التدخل الإسرائيلي في جنوب سوريا، يعكس رغبتها في إقامة منطقة عازلة في جنوب سوريا، حيث أن إسرائيل ستحكم المنظمات ذات الصلة بها كما كان مع جيش لحد في جنوب لبنان. وهناك أيضا أولئك الذين اعتقدوا أن إسرائيل تحاول فرض نفسها على جميع العمليات العسكرية في المثلث الحدودي بين سوريا-الأردن-إسرائيل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.