ظريف يشن هجوما عنيفا على السعودية ويقول:” لنخلص العالم من الوهابية”

2

“لنخلص العالم من الوهابية” تحت هذا العنوان نشر وزير الخارجية الايراني ، مقالا في صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية شن فيها هجوما على المملكة العربية عبر اتهامها “بنشر الوهابية” التي تحولت إلى أيديولوجيا تعتنقها الحركات المسلحة في العالم، معتبرا أن الإشكالية لا تتمثل في الصراع بين السنة والشيعة بل بين السنة والوهابيين.

 

وقال ظريف إن ما وصفها بـ”الوهابية المسلحة” شهدت عمليات تجميل لصورتها منذ هجمات 11 سبتمبر ولكن أيديولوجيتها بقيت كما هي، معتبرا في هذا السياق أن أحدا لم يصدق إمكانية تبديل جبهة النصرة لوجهتها السياسية بمجرد الإعلان عن انفصالها عن تنظيم القاعدة.

 

وتابع ظريف، الذي تقدم بلاده دعما عسكريا كبيرا لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، بالقول إن جهود السعودية لدفع من وصفها بـ”زبائنها” في الغرب لدعم رؤيتها التي وصفها بـ”القاصرة” تقوم على افتراض خاطئ بأن “بث الفوضى في العالم العربي سيُضعف ” على حد قوله، معتبرا أن ذلك هو السبب الرئيسي بتصاعد التوتر بين السنة والشيعة.

 

واستطرد بالقول إن أسوأ أشكال سفك الدماء في المنطقة وقعت في الحقيقة على يد من وصفها بـ”الوهابيين الذين يقاتلون سائر السنة والعرب”. متهما السعودية بدعم “الأيديولوجيا المتطرفة التي تشجع العنف” مضيفا: “الأمراء في يحاولون استعادة أيام المعادلة السياسية خلال حكم صدام حسين الذي كان يحصل على دعم العرب والغرب لمواجهة ما يوصف بالخطر الإيراني.. لكن هناك مشكلة واحدة، السيد صدام قد مات قبل زمن طويل وعقارب الساعة لن تعود إلى الوراء.”

 

وواصل الوزير الإيراني هجومه على السعودية عبر المطالبة بوقف تمويلها لـ”الوهابية” عبر المدارس التي تدعمها بمليارات الدولارات في شتى أنحاء العالم على حد قوله. ورأى أن جميع الحركات المسلحة، من القاعدة إلى بوكوحرام، استوحت الأفكار من تلك الأيديولوجيا.

 

وطالب الوزير الإيراني الأمم المتحدة بالعمل لأجل وقف تمويل التطرف والتحقيق في القنوات المستخدمة لنقل الأموال إلى تلك الجماعات، مختتما مقالته بالقول: “رغم أن الكثير من العنف المرتكب باسم الإسلام يمكن رده إلى الوهابية ولكنني لا أقول إن السعودية لا يمكنها أن تكون جزءا من الحل. على العكس. نحن ندعو حكام السعودية إلى وضع الادعاءات حول الخوف تبادل التهم جانبا ووضع أيديهم في أيدي الغرب وسائر الأمم من أجل القضاء على لعنة العنف والإرهاب التي تهددنا جميعا.”

 

يشار إلى أن مقال ظريف يأتي في ذروة التوتر بين والرياض على خلفية ملف الحج حاليا، علما أن الخلافات بين الجانبين تطال معظم الملفات المطروحة في المنطقة من سوريا إلى اليمن والعراق ولبنان. وقد سبقت مواقف الوزير الإيراني حملة من الاتهامات شاركت فيها القيادة الإيرانية على أعلى المستويات، بما في ذلك المرشد علي خامنئي.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. فاطمكو يقول

    لعنة الله على الكلاب المجوس

  2. المهتدي بالله يقول

    على مدى التاريخ قامت لكم ثماني دول في الشرق والغرب كانت اهم اعمال هذه الدول الشيعية المجوسيه محاربة المسلمين من اهل السنه واعلان الحرب على الله ورسوله باشاعة طقوسهم الشركيه وكانت النتيجه ان سلط الله على هذه الدول الشركيه من يسومهم الخسف والتقتيل والتشريد في الارض كما حدث للدولة البويهيه والدوله العبيديه البهره الذين يدعون انهم الدوله الفاطميه وهم في الحقيقه من يهود المغرب استغلوا ضعف المسلمين واغتصبوا الحكم لفترة من الزمن حتى قيض الله لهم من يشردهم في الارض .وهذا هو مصير دولة الشرك الفارسيه المجوسيه في هذا الزمن .والعاقبة للمتقين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.