الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةحياتناصدور أحكام بالسجن والجلد بحق حجاج أدينوا بالسرقة وممارسة أفعال غير أخلاقية...

صدور أحكام بالسجن والجلد بحق حجاج أدينوا بالسرقة وممارسة أفعال غير أخلاقية في عرفة

- Advertisement -

أصدرت المحكمة الجنائية المستعجلة بعرفات، الأحد عدداً من الأحكام التعزيرية على المقبوض عليهم في جبل الرحمة بعرفات من قبل رجال التحريات والبحث الجنائي.

 

وقالت صحيفة “سبق” الإلكترونية إن الأحكام الصادرة جاءت فور التأكد من الجرم بالأدلة والإثباتات اللازمة، حيث جاء الحكم على أحد مرتكبي الفعل غير الأخلاقي “الالتصاق” ثلاثة أشهر و300 جلدة والإبعاد، وذلك خلال نصف ساعة من إلقاء القبض عليه، في حين تم الحكم على ثلاثة مقيمين من بينهم امرأة من الجنسية الإثيوبية قاموا بالنشل داخل محيط جبل الرحمة بمدد تصل من شهرين إلى ثلاثة أشهر و200 جلدة.

 

من جهته أكد قائد التحريات والبحث الجنائي بجبل الرحمة العقيد ناصر بن هزيم أن دور التحريات والبحث الجنائي يكمن في مرحلتين رئيسيتين: الأول هو مرحلة الضبط والثاني مرحلة بلاغات المفقودات وتسليمها لأصحابها.

 

- Advertisement -

وأضاف “هزيم” أن مهام رجال التحريات والبحث الجنائي بمشاركة العنصر النسائي للحفاظ على أمن الحجاج القبض على كل من يريد تعكير صفوهم سواء بنشلهم أو الالتصاق بهم أو ارتكاب أي جرم أمني ويبدأ عملهم منذ الساعات الأولى من الوقوف بعرفة وحتى خروج الحجاج من مشعر عرفات.

 

وأوضح أن مرحلة الضبط تأتي بعد رصد المخالفات من بعض الحجاج أو غير الحاج ويتم القبض عليه مباشرة بالجرم المشهود ويتم جمع الاستدلالات والبلاغات داخل مقر وحدة التحريات والبحث الجنائي بجبل الرحمة ثم يتم ضبط المضبوطات وفرزها، بالإضافة إلى تفتيشه قبل التوجه إلى صالة التحقيق، ثم  تبدأ مرحلة الإجراءات الأولية والتحقيق مع المشتبه به من قبل ضباط وأخذ الأقوال وربطها بصورة هويته ثم يحال إلى التسجيل الجنائي والمسح الأمني، ثم بعد ذلك يتم تصوير الجاني والمشتبه به وأخذ بصماته ثم إعادة ملف القضية وعرضها على هيئة التحقيق والادعاء العام التي تحيل القضية إلى قاضي الحكم.

 

ويقوم القاضي بالنظر للقرائن والإثباتات التي تقدمها هيئة التحقيق والادعاء العام ثم يحكم وينفذ في أسرع عملية حكم على وجه التاريخ في أقل من ساعة، ويغلب على الأحكام أنها تعزيرية سواء النشل أو الالتصاق، ويتم التحقق في ذلك هل جاء ذلك مع وجود زحام أو مفرد، كما ينظر في السوابق المسجلة على الجاني.

 

ويقوم البعض باستغلال وقت الزحام عن طريق أمواس تقطع الحقائب وسرقة ما بداخلها وبفضل الله يتم الرصد من قبل رجال التحريات والبحث الجنائي، حيث تم القبض على حالات كثيرة بالجرم المشهود، فعين السارق على حقيبة الحاج وعين رجال الأمن على يد السارق ويقبض عليه وتسليمه واتخاذ ما يلزم حيال ذلك. وفق ما نقلت صحيفة “سبق” الإلكترونية.

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث