يسري فودة: لا يحمل الأفق المنظور لمصر والسعودية إلا الغموض والقلق

0

وصف الإعلامي والكاتب المصري المعروف “” مؤتمر “من هم أهل السنة؟” الذي عقد في الشيشان بأنه “قنبلة غروزني المكتومة في مصر”.

 

وقال “فودة” في مقاله المنشور على موقع “دويتشه فيله” السبت والّذي اطلعت عليه “وطن”، “لأن الغياب يلفت النظر أحيانًا أكثر من الحضور، فإن من المثير أن تطورًا ضخمًا كذلك الذي حدث في غروزني لم يلق ما كان يمكن للمرء أن يتوقعه من اهتمام في مصر. حتى بعد مرور عشرة أيام سيستغرق الأمر أكثر من ثلاث صفحات على محرك غوغل للبحث قبل أن تصل إلى أي رابط من مصر له علاقة من قريب أو من بعيد بما حدث في “مؤتمر الشيشان”. هذا، رغم أن مصر – من أي زاوية نظرتَ – تقع في قلبه.”

 

وأضاف “فبينما لم يخرج الأمر كثيرًا في مصر عن دائرة أصحاب الشأن و المختصين، وقع ما يستحق وصف زلزال في السعودية تجد توابعه ظاهرة في نحو نصف مليون تغريدة على موقع تويتر وفي مئات المقالات في الصحف وفي جدل مجتمعي واسع النطاق بشكل عام. اتسمت غالبية هذه المداخلات، التي شارك فيها أمراء ورجال دين وأكاديميون وكتاب وصحفيون ومواطنون عاديون، بالغضب الشديد وأحيانًا بالوعيد، و انصب جانب كبير منها على مصر.”

 

وتابع “لهذا الغضب الشديد أسباب، من أبرزها أن مصر شاركت على أعلى مستوى ديني مؤسساتي في مؤتمر كان من نتائجه إقصاء الوهابيين عن أهل السنة و الجماعة. استدعى هذا الأمر كلمات قوية نسمع بها الآن لأول مرة منذ التراشق في الستينات بين فريقي والرئيس . يبرز من بينها ما كتبه محمد آل الشيخ: “مشاركة شيخ الأزهر بمؤتمر غروزني .. تحتم علينا تغيير تعاملنا مع مصر فوطننا أهم و لتذهب مصر إلى الخراب”.”

 

وأكد “فودة” أن “الأهم من كونه كاتبًا في جريدة سعودية أنه سليل الشيخ مؤسس المذهب الوهابي الذي هو الأساس الثيولوجي للمملكة العربية السعودية كلها والذي تمدد بعد ذلك برعاية الدولة إلى مناطق قريبة و نائية من العالم تشهد كلها تقريبًا قلاقل حتى اليوم. كان هذا المعنى في الجملة الأخيرة من بين النتائج التي توصل إليها تقرير لجنة الحادي عشر من سبتمبر في بناءً على ما توفر بين أيديها من معلومات قبل أن تضطر إلى حذفه من التقرير مع سبع و عشرين نقطة أخرى بعد ضغوط سعودية.”

 

وواصل الإعلامي المصري حديثه عن أسباب الغضب السعودي، قائلا “سبب آخر للغضب السعودي يتمثل في مكان انعقاد المؤتمر وفي رعاته. يختلط السياسي بالثيولوجي هنا على خلفية أن غروزني تدخل مباشرة في دائرة النفوذ الروسي، وأن لرئيسها المسلم، ، موقفًا حادًّا من “المجاهدين” العرب. تلمع سوريا في خلفية الصورة، خاصة على ضوء مشاركة مفتي ديارها الرسمي في المؤتمر. وباختلاف العواصم والدوافع، تختلف الرياض و في أمور كثيرة لكنّ المفارقة التي تستحق الانتباه أنهما تجتمعان على دعم الثورة المضادة في العالم العربي ووأد محاولات التغيير الحقيقي، بعيدًا عن المصالح المباشرة، بكل ما أوتي كل منهما من قوة في المال أو في السلاح أو في النفوذ.”

 

وأضاف “السبب الأقوى للغضب السعودي بكل تأكيد يبدأ من عنوان المؤتمر: “من هم أهل السنة و الجماعة؟”. يفترض السؤال في حد ذاته أن أحدًا ما يملك حق منح صك الوجود أو منعه، مثلما يفترض أولوية لسؤال من هذا النوع على سؤال آخر ربما يكون أكثر إلحاحًا من نوع: “من هو المسلم الحقيقي؟”. و يصل الغضب إلى أوجه لدى وصول المشاركين في المؤتمر إلى إقصاء الوهابيين عن زمرة أهل السنة و الجماعة، خاصةً في ظل قبول بعض المذاهب و الجماعات التي تعتبرها الوهابية عدوًّا لدودًا. تبين في بعض الردود السعودية إشارات إلى شعورهم بمؤامرة تحاك ضد السلفية، و خاصةً الوهابية. يقول الشيخ عادل الكلباني، إمام و خطيب مسجد الملك خالد بالرياض سابقًا: “ليكن مؤتمر الشيشان منبّهًا لنا بأن العالم يجمع الحطب لإحراقنا”. بينما يقول الكاتب خالد العلكمي: “ والغرب حزموا أمرهم من سنوات وقرروا أن العدو هو السلفي الوهابي”.”

 

ورأى “يسري فودة” أن “هذه قنبلة مكتومة تبدو في ظاهرها دينية مذهبية، لكنّ لها أبعادًا سياسية و اقتصادية و اجتماعية ربما تطال مستقبل العالم كله. أما أثرها في اللحظة الراهنة فيبدو فوريًّا غائرًا في ما يخص موقف الحليف الأول للثورة المضادة في مصر. في التعبير عن هذا الموقف، لا يقف محمد آل الشيخ وحده، لكنه استخدم كلمات واضحة كاشفة لا تحتمل التأويل: “كنا مع السيسي لأن الإخونج والسلفيين المتأخونين أعداءٌ لنا و له. أما وقد أدار لنا ظهر المجن في غروزني و قابلنا بالنكران فليواجه مصيره منفردًا”.”

 

وأردف “فودة” قائلا “لنحو عامين حتى الآن وشكوك كثيرة تعبث بأفكار الدوائر المحيطة بعملية اتخاذ القرار في دول الخليج، خاصة في السعودية والإمارات، في ما يخص مدى صلاحية الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لقيادة بلد يهمهم إلى هذا الحد في ظرف كهذا الظرف. غروزني بهذا المعنى – بكل ما أفرزته من غضب سعودي – لم تكن سببًا بقدر ما كانت قشةً أخرجت إلى العلن ما كان يحيك في الصدور. من أبرز من عبروا عن هذا المعنى الباحث السياسي الكاتب في صحيفة “الحياة”، خالد الدخيل: “لم أقتنع يومًا بأن السيسي يملك القدرة والحكمة لقيادة مصر بظروفها الصعبة في مرحلة حرجة عربيًّا. حكمه، حسب المصريين، هو الأسوأ منذ وفاة عبد الناصر”.”

 

كما أوضح “فودة” أن “رد القاهرة على هذا لم يتعد كتيبة من الميليشيات الإليكترونية التي استلمت الرجل سُبابًا وتمرذلًا، كما لو كان مصريًّا – لا أكثر. مرت جبهة العرب الضاربة بقيادة مصر والسعودية وسوريا بتحديات صعبة في ما مضى، لكنها لم تمر بما تمر به الآن. بينما تنتهي سوريا واقعيًّا بصورتها المعروفة، كنت تتوقع تقاربًا فوريًّا بين القاهرة والرياض، لكنّهما على طرفي نقيض من دمشق، وكل منهما في أضعف حالاته. السعودية صاحبة الإغراء والمهابة لم تعد تُغري ولم تعد تُهيب. ومصر اللاعبة دائمًا في ملاعب الآخرين صارت ملعبًا لكل من هب ودب. ولا يحمل الأفق المنظور لأي منهما إلا الغموض والقلق.”

 

وختم الإعلامي المصري مقاله بالقول “يأتي مؤتمر غروزني كي يخترق بابًا مهيبًا و يسدد سهمًا كبيرًا نحو حجر أساس المملكة، لكنه يسدد في الوقت نفسه سهمًا مسمومًا نحو علاقة نظامين جمعتهما حتى قريب مصلحة مباشرة في وأد طفل الثورة والتغيير. على هذا المستوى يصعب البراء من السهمين، لكنّ للشعوب مستوى آخر أكبر من هذا ومن ذاك.”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.