تقرير ناري لقناة معارضة يتنبأ بنهاية “السيسي” بعد أن أنهى أحلام المصريين «فيديو»

4

“وطن-خاص-وعد الأحمد” ما الذي حوّل الشعب المصري خفيف الظل إلى شعب مهموم وكئيب وحول وجوه أبنائه من الابتسام والاستبشار إلى وجوه حزينة مهمومة، وكيف أصبح هذا الشعب الذي طالما عاش فترات عصيبة وصبرَ على المحن والشدائد وكان في أشد اللحظات الحرجة يواجه المصائب بالضحك والفكاهة. هذه التساؤلات وغيرها يجيب عنها تقرير مصور لقناة الشرق المصرية المعارضة.

 

وأشار التقرير إلى بداية تنفّس المصريين لنسيم الحرية في الخامس والعشرين من يناير عام 2011 حينما أصبح الحلم واقعاً يعيشه كل مصري وأصبحت العدالة والكرامة الإنسانية ممكنة قبل أن تعود من جديد خفافيش عهود الظلام لتنقض على أحلام المصريين البسيطة.

 

ولفت التقرير إلى ما حاق بمصر من بلاء وغلاء وقمع وظلم وتغير وصف جمهورية العربية إلى جمهورية الخوف العسكرية وأصبح المصريون -بحسب التقرير- يعيشون واقعاً مريراً أفقدَ الكثير من المصريين الأمل وأصبح الانفجار وشيكاً وأظهر التقرير بائع فواكه بسيط يتصبب العرق من وجهه وهو يقول:”أجيب منين يا ريس مش عارف آكل يا ريس” وتابع وهو يرفع منديلاً يمسكه بيده: “أنا تعبان يا ريس علبة الدوا بجبها بتسعين جنيه” واستدرك المواطن البسيط :”المسؤولين واكليني يا ريس، وأضاف بجرأة “يا ريس بص للحرامية”.

 

وتابع تقرير الشرق أن “جل المصريين صبّوا جام غضبهم على مهيب الركن قائد الإنقلاب بعد أن تبدلت وعوده الوردية الكاذبة إلى ككابوس مظلم تماماً كما هو الفارق بين جملتي “نور عينينا” و”قد الدنيا” وصولاً الى أن مصر أصبحت شبه دولة باعتراف السيسي نفسه.

 

ولفت التقرير الى ما أظهرته جميع استطلاعات الرأي من رفض المصريين لوجود السيسي مشيراً الى أن الأسباب كثيرة حيث لم يعد المصري قادراً على العيش في أقل مستويات الكرامة الإنسانية في ظل نظام لا يرحم الفقراء من محدودي الدخل وهم في الحقيقة الغالبية العظمى من المصريين، والمح تقرير الشرق إلى أن “نظام السيسي هوالأسوأ بين الأنظمة التي تعاقبت على مصر خلال العقود الأخيرة ناهيك عن الظلم والقمع وانتهاك الحريات واستباحة دماء المصريين”.

 

وأشار التقرير إلى أن نظام السيسي يعيش أيامه الأخيرة وأن السيسي في الرمق الأخير في حكم آخر جنرالات العسكر لافتاً إلى أن “الجميع يقفز من المركب الغارق ويبحث اللاعبون الإقليميون الآن عن بدائل تحقق أهدافهم والجميع يبحث عن حماية مصالحه”.

 

وطرح التقرير تساؤلاً مؤداه: “أين من يحمي مصالح شعب مصر وأين البديل الوطني الذي يطرح نفسه ليكون بمثابة المخلّص لهذا الوطن” منوهاً إلى أن “مصر الآن بأمس الحاجة لمشروع يمثل كل المصريين ويجمع ولا يفرق ويقدم الحلول ليخرج بمصر من النفق المظلم”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. وعد السماء آت يقول

    إلى جهنم وبئس المصير ياريس ربنا ياخدك ياريس ربنا يجعلك عبره وايه ياريس ربنا يريح مصر منك ياريس عاجلا غير أجل ياريس في ستين داهية ياريس غور ياريس انت والاربعه مليون حرامي وبلطجي ياريس

  2. راجي رحمه الله يقول

    الحل هو حرب اهليه لاتبقي ولاتذر او فاتحن جدد من خارج مصر والموجودين
    في الحكم لن يتركوه الا علي جثثهم لآنهم يعرفون لو تركوه انها نهايتهم ٠ومصر
    تحكم الأن بيد الصهوينيه العالميه وقد اعطوها لأسرائيل هديه ٠والعالم يعرف ان سقوط مصر في حرب اهليه ستكون مشكله عظيمه وعدم استقرار في كل العالم الأسلامي
    والشرق الأوسط والدول الغربيه تريد التغير قبل الكارثه ولكن الصهيونيه العالميه تحول
    بينهم وبين تغير الوضع ويمدون عسكر مصر بالسلاح ويعدونهم للحرب الأهليه

  3. محمد مصطفى شبايك يقول

    بعينكم سيظل رئيسنا ومحبوبنا ومخلصنا من اوساخ الاخوان

  4. د عبدالله يقول

    عشم ابليس في الجنة ستبقي مصر في حفظ الله لن تحصل حرب أهلية ياجماعة الارهاب
    تختلف او تتفق علي السيسي ولكنه قائد أنقذ مصر من حكم الارهاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.