الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي: “عندما أقابل أوباما سأقول له يا ابن العاهرة”

هاجم الرئيس الفلبيني ، الرئيس الاميركي باراك اوباما واصفا إياه بـ”ابن العاهرة”، مؤكدا أنه لن يسمح له بأن يعطيه درسا في حقوق الانسان عندما يلتقيان في لاوس.

 

وقال دوتيرتي خلال مؤتمر صحفي قبل مغادرته إلى لاوس لحضور قمة مجموعة دول جنوب شرق اسيا “آسيان”، في رده على ماذا سيقول لأوباما اوباما حين يسأله عن الحرب على الجريمة والمخدرات التي يشنها في الفلبين وأوقعت اكثر من 2400 قتيل خلال قرابة شهرين، قائلا:“عليك ان تحترم الاخرين ولا تلقي فقط بالاسئلة والتصريحات. يا ابن العاهرة، سالعنك خلال المنتدى. سنتمرغ في الوحل مثل خنزيرين اذا فعلت ذلك بي”، على حد قوله.

 

ومن المفترض ان يعقد دوتيرتي لقاء ثنائيا مع اوباما بعد ظهر الثلاثاء على هامش قمة “آسيان” في فينتيان عاصمة لاوس.

 

كما رفض دوتيرتي انتقادات الكنيسة الكاثوليكية ومنظمات حقوق الانسان ونواب والأمم المتحدة وتعهد باستمرار الحرب قائلا :“سيقتل المزيد من الناس، ستقتل اعداد كبيرة. الى ان يتم قتل اخر مهرب في الشارع، الى ان يقتل اخر منتج للمخدرات، سنواصل وسأواصل”، مؤكدا انه يرفض تلقي الأوامر من الولايات المتحدة ولا يهمه كيف ينظرون اليه.

 

وهذه ليست المرة الاولى التي يهاجم فيها دوتيرتي مسؤولين اميركيين، فقد سبق أن وصف السفير الاميركي في مانيلا، خلال حملته الانتخابية بأنه “ابن عاهرة” ومثلي الجنس لأنه انتقده على قوله مازحا أنه يريد أن يغتصب راهبة استرالية قتلت في سجن فلبيني خلال تحرير رهائن العام 1989.

 

يذكر ان دوتيرتي انتخب في ايار/مايو الماضي، بعد أن تعهد بشن حرب على المخدرات، حيث تفيد الارقام الرسمية ان اكثر من 2400 شخص قتلوا في عمليات مكافحة المخدرات التي تقوم بها الشرطة وحراس مساندين لها منذ تنصيبه في 30 حزيران/يونيو الماضي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.