وزير العدل الإيراني: أحكام الخميني هي أحكام الله وأعضاء منظمة مجاهدي خلق كفّار

1

أكد وزير العدل في حكومة الرئيس الإيراني ، صحة ما جاء في التسجيل الصوتي لنائب مؤسس ، حسين علي منتظري الذي تم عزله بسبب معارضته القوية للنظام حول إعدام «لجنة الموت» في الجمهورية الإسلامية، لآلاف الأعضاء من منظمة «».

 

وافتخر بتنفيذه أحكام آية الله علي ضد أعضاء «مجاهدي خلق»، قائلاً «أفتخر أنني نفذت حكم الله بحق هؤلاء».

 

وكان المحكومون بالإعدام قد صدرت في حقهم أحكام بالسجن المؤبد قبل أن يصادق الخميني على نقض الأحكام، وتصعيدها إلى الإعدام في حينها.

 

ووفقاً لوكالة «تسنيم» للأنباء التابعة للحرس الثوري، وصف مصطفى بور محمدي أعضاء منظمة مجاهدي خلق بأنهم كفّار، وزعم أن الله أوصى بقتل الكافرين، مضيفاً أنه يفتخر لأنه نفذ حكم الله بحق سجناء مجاهدي خلق، ومن خلال ذلك قاوموا أعداء الله والشعب الإيراني بقوة.

 

وشدد على أنه لا يجب إبداء أي رأفة ورحمة حيال أعضاء منظمة مجاهدي خلق، لأنهم لا يرحمون الموالين للجمهورية الإسلامية والشعب في .

 

وفي السياق، أعلن رئيس مجمع تشخيص مصلحة تأييده لإعدام آلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق في عام 1988 بأمر من مؤسس الجمهورية الإسلامية، قائلاً إن البعض استخدم هذا الموضوع لمهاجمة ومؤسسها.

 

وأشار إلى تاريخ نشاط منظمة مجاهدي خلق، وقال إن الجمهورية الإسلامية تمكنت من إفشال برامج هذه المنظمة والأحزاب الليبرالية واليسارية للسيطرة على مجلس النواب خلال السنوات الأولى بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران بذكاء ودراية، بالإشارة الصراع الذي دار بين القوى الثورية وأدى إلى سيطرة المتشددين على الحكم في إيران وفرض النظام الديني.

 

وأعلن مجلس خبراء القيادة في إيران تأييده الكامل للحكم الذي أصدره روح الله خميني لإعدام الآلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق في عام 1988، واصفاً قرار مؤسس الجمهورية الإسلامية نبع من إدراكه العميق المتسم ببعد النظر في حفظ النظام الإسلامي الذي جاء كثمرة لجهاد وتفاني الشعب الإيراني الأبي.

 

وأضاف المجلس في البيان الذي أصدره حول الموضوع، أن منظمة مجاهدي خلق الإرهابية هي الآن على أعتاب الإنهيار الكامل بسبب تفكك تشكيلاتها، معتبراً التسجيل الصوتي لحسين علي منتظري الذي نُشر مؤخراً بأنه بمثابة صب الماء في طاحونة العدو.

 

وأدان البيان نشر التسجيل الصوتي لنائب خميني المعزول، مستنكراً هذا الإجراء الذي «ينم عن عدم الحكمة الذي قام به أذناب الاستكبار من أجل تبرئة «مجاهدي خلق» ومعارضة النظام الإسلامي والحصول على مكانة ما لأنفسهم حسب تصورهم»، بالإشارة إلى نجل حسين على منتظري.

 

وسبق أن أثار نشر نجل نائب مؤسس الثورة الإيراني المعزول، أحمد منتظري، تسجيلاً صوتياً للقاء «لجنة الموت» في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع حسين علي منتظري، ضجة واسعة في الأوساط الإيرانية، إذ كان أعضاء «لجنة الموت» يشرحون لمنتظري دليل إدانة، وإعدام آلاف من سجناء منظمة مجاهدي خلق في عام 1988، ورداً عليهم قال منتظري إنه لا يجوز لا شرعياً ولا أخلاقياً ولا إنسانياً قتل أولئك الذين حكمت عليهم المحكمة بالسجن سابقاً، نظراً لنياتهم، وإنهم لم يرتكبوا جرماً جديداً وإنهم يقبعون في السجن.

 

وكان أهم أعضاء «لجنة الموت» في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مصطفى بور محمدي وهو الآن يشغل منصب وزير العدل في حكومة حسن روحاني، وإبراهيم رئيسي وهو ممثل الولي الفقيه، ورئيس منظمة إدارة ضريح الإمام الـ8 للشيعة في مدينة مشهد شمال شرقي إيران حالياً، وحسين علي نيري، نائب رئيس المحكمة العليا الإيراني.

 

وكشفت تسريبات أمنية أخرى في عام 1999 أن «لجنة الموت» في الجمهورية الإسلامية أعدمت 30410 من اعضاء مجاهدي خلق في جميع أنحاء إيران، فضلاً على إعدام 3500 من سجناء الأحزاب اليسارية.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. سيف العدل العبرطي يقول

    هذول الملالي الشيعة الإثناحشرية حكام إيران ، أكبر المجرمين في التاريخ المعاصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.