ضابط إماراتي: لا نريد خلافة إسلامية.. وترامب معه حق في طرد المسلمين “فيديو”

0

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك  وتويتر”، مقطع فيديو لضابط متقاعد في الجيش الإماراتي يقول فيه إن الخلافة الإسلامية انتهت وانها كانت في مكان وزمان محدد لا تليق بنا، وفق قوله .

 

وقال الضابط الذي عرف نفسه بالدكتور “المندعي العفيفي”، خلال حضوره إحدى الندوات موجها حديثه لشخصية إماراتية كبيرة: “سيدي اوضحت لنا أن الخلافة ليست من أصول الدين”، متسائلا: “فلماذا أبحث عنها”، ليجيب على نفسه “أنا أريد دولتي الحديثة وحاكمي العادل”، وأسير وفق هذا النهج.

 

واستنكر العفيفي في حديثه في فيديو رصدته وطن ما وصفه بالاستمرار في مناقشة الخلافة الإسلامية والانسياق وراء التيارات الإسلامية، مشددا على ضرورة أن يتم الانتهاء من هذا الخلاف.

 

وتجه العفيفي في مداخلته للشخصية الكبيرة الحاضرة مخاطبا إياها بـ”سيدي”، قائلا: ” نحن انخرمت آذاننا من الحديث عن الإخوان المسلمين”، مشيرا إلى القيادي الإخواني اليمني عبد المجيد الزنداني الذي وصف حاله بأنه يسكن قصرا من أموالهم، على الرغم من مطالبة الامم المتحدة بتسليمه، وفق زعمه.

 

وتطرق العفيفي في مداخلته إلى حسن البنا وابن تيمية والخليفة الراشد عمر الخطاب، مردفا “أن كل هؤلاء انتهوا..والآن نحن في القرن الواحد والعشرين”.

 

وتطرق العفيفي إلى الولايات المتحدة، قائلا: “بكرة أمريكا تأتي وتقول لنا مثلما جففتم مصادر تمويل الإرهابيين يجب أن تجففوا منابع الأفكار”، مشيرا إلى تصريحات المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الاميركية “دونالد ترامب” التي صرح بانه سيطرد المسلمين، معربا عن تأييد له بالقول “عنده حق”، زاعما بأن كل يومين أو ثلاثة يقتل واحد، ويثبت أن القاتل مسلم.

 

واختتم العفيفي مداخلته بالعودة للحديث عن الإخوان المسلمين، والتي وصفهم بانهم يملكون الاموال ومتواجدون في دول كثيرة، ولا يحاربهم أحد، مستنكرا طلب الحكومات للشعب بمواجهتها وهي لا تعمل شيء.

 

وقد لاقى الفيديو ردود فعل غاضبة على موقع التواصل، حيث علقت المغردة “نوال الحماد المطرودي”قائلة: ” يبي خلافة صهيونية تناسب مبادئة الماسونية!”.

 

من جانبه غرد “كمال الدين” قائلا: “الإمارات العبرية ماذا ننتظر غير ذلك”.

 

وسخر المغرد “يوسف الحمد” من حديث الضابط قائلا: “يقول الخلافة لاتليق بهذا الزمان ويقول أنا مسلم سني .. يا ربي العقل العقل يا ربي “.

 

يذكر أن هذه ليست المرة الاولى التي يقوم بها ضباط وكتاب إماراتيون، بمهاجمة الخلافة الاسلامية والعلماء والدعاة، حيث سبق للكاتب الإماراتي علي بن تميم، بأن كتب مقالا بموقع “24 ” الأمني، طعن فيه بشدة بالإمام “ابن تيمية ” واتهمه بالجهل وأنه كان يهاجم العالم جابر بن حيّان ابن مدينته “حران بسوريا” من منطلقات تتعلق بعدم المعرفة والجهل وأنه كان يفعل ذلك نفاقا للتقرب للحكام وليكون له حظوة وسلطة.

 

وأضاف، ابن تميم عن موقف “ابن تيمية ” من جابر بن حيان “إنّ وجهة النظر هذه تعكس ذهنية المفتي الذي يسعى إلى تضليل السلطة ودفعها إلى كراهية العلماء، لينفرد بالمكانة والمنزلة، تلك المكانة التي تجعل صوته يعلو فوق كل الأصوات”.

 

كما سبق أن هاجم الصحفي الإماراتي المقرب من الأجهزة الامنية، “حمد المزروعي”، الداعية السعودي الدكتور محمد العريفي، مهددا إياه بالقول “قريبا سيتم دعسك”.

 

وتشفى في أحد تغريداته من الداعية السعودي “عائض القرني”، بعد أن أطلق عليه النار في العاصمة الفليبينية مانيلا، حيث علق قائلا: “عقاب من الله.. هذا اسعد يوم”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More