أبناء السفير العراقي في البرتغال يُبرحانِ فتىً ضرباً ويُدخلانه العناية المركزة!

1

“وطن – أ ف ب” أعلنت وزارة الخارجية البرتغالية أن البرتغال ستطلب من العراق رفع الحصانة الدبلوماسية عن نجلى سفيره في لشبونة اللذين يشتبه بأنهما قاما باعتداء عنيف على فتى في الخامسة عشرة من العمر.

 

وقال المصدر نفسه مساء الأربعاء أن “طلب رفع الحصانة الدبلوماسية عن نجلى سفير العراق سيسلم” الخميس إلى القائم بأعمال العراق الذي تم استدعاؤه إلى الوزارة.

 

وكانت النيابة العامة البرتغالية طلبت من الحكومة القيام بهذه الخطوة لتتمكن من استجواب الأخوين التوأمين في إطار تحقيق في “محاولة قتل”.

 

وذكر مصدر قريب من التحقيق أنه يشتبه بان الأخوين اعتديا على الشاب البرتغالى روبن كافاكو الأسبوع الماضي في بونتو دي سور وسط البرتغال.

 

وفتح تحقيق لكن المشتبه بهما أطلق سراحهما بسبب تمتعهما بالحصانة الدبلوماسية.

 

وقال ساتانا ماريا اودونابلي محامي الفتى إن موكله الذى يعاني من صدمة في الجمجمة خرج مساء الثلاثاء من العناية المركزة.

 

وكان المتحدث باسم الخارجية العراقية قال في بيان الثلاثاء أن “وزارة الخارجية استدعت سفير العراق لدى البرتغال للتشاور بخصوص الحادثة المنسوبة لنجليه”.

 

وأعلن نجلا السفير العراقي في مقابلة الثلاثاء مع شبكة التلفزيون البرتغالية “سيك” أنهما مستعدان لتحمل مسؤولية أفعالهما مشددين على أنهما كانا في حالة دفاع عن النفس.

 

وقال أحدهما ويدعى حيدر على “أنا مستعد تماما لتحمل مسؤولية أعمالي” بعد أن قدم “اعتذاراته الصادقة” لعائلة الفتى روبن كافاكو.

 

وأوضح الشقيقان التوأمان أنهما تعرضا للاعتداء “على أيدى خمسة أو ستة شبان” بينهم روبن لدى خروجهما من مطعم.

 

وقال الشقيق الأخر رضا على أنهما عادا إلى مكان الحادث “لأخذ بعض الأغراض الشخصية التي فقدناها خلال الشجار، وكان روبن هناك فتكلم معنا بالبرتغالية بلهجة عدائية ثم ضربني على وجهي وعلى كتفي”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of صاجب
    صاجب يقول

    وجدت هنا اكثر من 25 تعليقا ولكن مع الاف الشديد كانت كل التعليقات سلبية.
    هل سبق وان سمعتم بالمثل ( لا تصدق كل ما تسمع وصدق نصف ما ترى)
    اخوتي الاعزاء
    لا احد منكم يعلم الحقيقة بكاملها وكونو على ثقة ان ما نشرته وسائل الاعلام ليست بالحقيقة لان وسائل الاعلام تنتظر هكذا اخبار لكي تعمل منها موضوع هام جدا.
    ان الشجار يحصل في كل مكان وزمان وان ما حصل هو شجار بين مجموعة مراهقين واولاد السفير العراقي وما تعرضا له ممكن ان يتعرض اي شخص له منا اكان في العراق او خارج العراق.
    ولكن وسائل الاعلام اعطت للموضوع اكبر من حجمه وذلك لتحقيق المادة والشهرة لا غير .
    مع التقدير ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More