وزير مالية نظام الأسد يعترف: احتياطي الدولار بدأ بالانهيار لدى المصرف المركزي

“خاص- وطن”- اعترف وزير مالية النظام السوري، مأمون حمدان، بالانهيار الكبير في الاقتصاد السوري مؤكداً صحة التقارير الواردة من البنك الدولي حول انهيار احتياطي مصرف سوريا المركزي من العملات الأجنبية.

 

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن حمدان قوله: “في الواقع إذا بحثنا ضمن انعكاسات الحرب فتقارير البنك الدولي صحيحة”.

 

وأضاف المسؤول التابع للنظام السوري “لا يمكن أن نقول إننا لم نتأثر، لكن بالمقابل ما زالت الأسواق مملوءة بالمواد التموينية ولم نفتقد أي مادة، ورغم دمار الكثير من المنشآت الاقتصادية ما زالت مصممة على العمل والإنتاج من خلال إيجاد البدائل”.

 

وأشار حمدان إلى أنه لا يوجد طرح عملة جديدة الآن على الإطلاق، لافتاً إلى أنه “نعمل من أجل إعادة القيمة لليرة السورية، ولن نسمح بالتعامل بغير الليرة ضمن الحدود السورية”.

 

وتشهد الليرة السورية الأيام الحالية انخفاضاً في قيمتها أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية بعد فترة استقرار دامت لأكثر من شهر بعد ضخ المركزي العملة في السوق السورية وتدابير اتخذها بحق شركات ومكاتب الصرافة إلا أنه عاود الصعود ليلامس حاجز 550 ليرة للدولار الواحد.

 

وكان البنك الدولي قد أصدر تقريرًا، في نيسان الماضي، حول انهيار احتياطي المصرف المركزي السوري من العملات الأجنبية، بحيث تراجع من 20 مليار دولار، قبل عام 2011، إلى 700 مليون دولار.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

حياتنا