الأقسام: الهدهد

“500” قتيل من النظام السوري وحلفاءه سقطوا في حلب بيتهم رتب عسكرية عالية

“وكالات- وطن”- قتل أكثر من 500 عنصر لقوات والمليشيات الموالية لها، منذ انطلاق معركة كسر حصار ، الأحد الماضي، على يد المعارضة، والتي استولت على عشرات الآليات المصفحة والمدافع.

 

وأوضح الناطق الرسمي باسم حركة «أحرار الشام الإسلامية»، المنضوية في غرفة عمليات «جيش الفتح»، «أبو يوسف المهاجر»، أن «فصائل المعارضة قتلت ما يزيد عن 500 عنصر للنظام والمليشيات المساندة له، في المواجهات التي سبقت كسر حصار حلب»، مشيراً إلى «الاستيلاء على عشرات الآليات المصفّحة والمدافع الميدانية».

 

وأشار إلى أنّ «المعارضة استولت أيضاً على العديد من مخازن السلاح والذخيرة بسيطرتها على كليتي المدفعية والتسليح».  وفق ما نقلت عنه “العربي الجديد”

 

وسيتم استخدام هذه الذخيرة، وفق المهاجر، »في المرحلة الرابعة من معركة تحرير حلب، والتي ستنطلق خلال ساعات».

 

كما لفت القيادي المعارض إلى أنّ «المعارك ما زالت جارية للسيطرة على ما تبقى من الكلية الفنية الجوية، الواقعة غربي منطقة الراموسة، والتي سيطرت المعارضة على أجزاء كبيرة منها».

 

وبيّن أن «بقاء أجزاء تحت سيطرة النظام سببه وجود خط إمداد خلفي لها من حي الحمدانية، الخاضع لسيطرة قوات النظام».

 

وبحسب الناطق الرسمي باسم حركة «أحرار الشام»، فإن «هجوم مقاتلي المعارضة من داخل الأحياء المحاصرة على ثكنات النظام ساهم في انهيار خطوطه الخلفية، وأدّى إلى انسحاب المقاتلين من مواقعهم، وسيطرة المعارضة عليها».

 

من جهتها نقلت مصادر مقربة من قوات النظام السوري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أمس السبت، إن «القوات الحكومية والقوات الرديفة لها فقدت حوالي 72 قتيلاً خلال 24 ساعة الماضية بينهم 14 ضابطاً وأحدهم برتبة لواء، سقط أغلبهم في السيارات المفخخة التي استهدفت والمدفعية والعدد الآخر سقط خلال الهجوم على الذي لم يسبق له مثيل حيث سقط على كلية المدفعية أكثر من مئة صاروخ من نوع (تاو) المضادة للدروع»، في مؤشر على تزويد المعارضة بأسلحة نوعية جديدة.

 

من جانبها أعلنت «جبهة فتح الشام» التي تخوض معارك حلب إلى جانب معظم فصائل الشمال إن خسائر القوات الحكومية و«حزب الله» اللبناني أكثر من 150 قتيلا، خلال معركة تحرير كلية المدفعية وما حولها».

 

وكانت مصادر عسكرية سورية قالت في تصريحات نقلتها وسائل إعلام مقربة من النظام السوري إن المئات من مسلحي المعارضة قتلوا خلال الساعات الماضية أغلبهم بقصف الطيران الحربي.

 

وبالإضافة إلى ذلك، شنت فصائل المعارضة هجوماً على المناطق الجنوبية والغربية للمدينة عند الساعة العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي لمدينة حلب مساء يوم السبت وسيطرت على حي الراموسة بشكل كامل.

 

وتمكنت فصائل «جيش الفتح»، أمس السبت من فك الحصار عن 40 حيا خاضعا لسيطرة المعارضة شرقي مدينة حلب، يسكنها حوالي 350 ألف شخص، بعد مواجهات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.