الأقسام: الهدهد

برعاية إيرانية.. الأسد يستقطب ميليشيات طائفية جديدة من حركة النجباء العراقية إلى حلب

“خاص- وطن”-  كشفت وكالة أنباء فارس الإيرانية، أن أكثر من ألفي مقاتل على مستوى عال من التسليح والتدريب من “حركة العراقية” وصلوا إلى السورية.

 

وبحسب زعم الوكالة فإنّ هذه القوة تعد من العناصر الضاربة التي شاركت بسيطرة النظام السوري على الكثير من المناطق في ريف حلب الشمالي.

 

وأضافت المصادر أنّ قوات النخبة التابعة لحزب الله، أو ما يطلق عليها “قوات الرضوان” دخلت منطقة الحمدانية، استعدادا لاستعادة المناطق الواقعة جنوب حلب.

 

بدورها تؤكد المعارضة السورية أنها وجهت ضربة قاصمة للميليشيات الإيرانية، بعد خسائر وصفتها بالفادحة طوال الأيام الماضية لمعركة حلب.

 

وتؤكد المعارضة السورية المسلحة أن معركة حلب خلفت العديد من الخسائر الفادحة لميليشيات ، مشيرة إلى أن الأيام القريبة ستوضح حجم هذه الخسائر.

 

وصرّح المتحدث العسكري باسم أحرار الشام أنّه منذ معركة فك الحصار عن حلب بلغت خسائر النظام أكثر من 500 قتيل بينهم 5 ضباط برتب عالية وخسارة 10 دبابات وأكثر من 25 ناقلة جند، إضافة إلى أسر قائد التسليح وهو عميد ركن.

 

يذكر أن إيران تطلق على جميع المعارضة السورية بما فيهم المعتدلين والمعارضة السورية السلمية التي انتفضت ضد الرئيس الأسد صفة “التكفيريين” حيث تمكنت من تجنيد الآلاف من الأفغان والعراقيين والباكستانيين الشيعة إضافة إلى إرسال قوات من التعبئة “البسيج” والحرس الثوري للحيلولة دون سقوط نظام بشار الأسد.

استعرض التعليقات

  • انا لا اعرف لماذا ياتي هؤلاء من العراق وفيه ما فيه من ماسي ؟ هل انتهت مشاكل العراق ام امر من دجال قم؟ اللهم عجل بزواله واعوانه امين امين
    اليس لهم اهل يهمهم مصير ابناءهم ؟ وهل في حلب عتبات مقدسة ايضا وحوزات ليشرفوا ؟
    عكل هي ليست سوى حرب ونار الداخل مفقود والخارج مولولد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.