الكاتب الفلسطيني جهاد الخازن: أنا أحترم مبارك كثيرا لأنه ضحّى من أجل مصر وشعبها

0

أكد الكاتب الصحفي الفلسطيني جهاد الخازن، أن دول الخليج تريد أن تعود مصر إلى مركزها القيادي بالأمة العربية، مشيرا إلى أنه لا وجود لنزاع مصري سعودي على قيادة الأمة العربية، كما أن السعودية أول دولة أعادت العلاقات مع مصر بعد “كامب ديفيد”.

 

وأشار “الخازن” خلال حواره ببرنامج “لازم نفهم” المذاع على فضائية “سي بي سي إكسترا”، مع الاعلامي مجدي الجلاد، إلى أن علاقته بالرئيس الأسبق محمد حسني جيدة، وكانت تربطهما علاقة قوية خلال فترته الأخيرة بالحكم.

 

وعن علاقته بمبارك قال: “لا أحد يستطيع أن يستفز مبارك وأحترمه كثيرا”، مضيفًا: “مبارك ضحى من أجل مصر ولم يكن يتوقع قيام ثورة ضده”.

 

وعن خطاب التنحي لمبارك قال “الخازن”: “هناك تفاصيل عدة بالخطاب”، لافتًا إلى أنه جلس مع اللواء أثناء حديثه عن مبارك وتحدث معه عن رغبة الشعب في رحيله وحينها أخبره مبارك بأنه يرغب في الرحيل، كما أنه لم يصدق ثورة الشعب ضده بعد تضحياته من أجلهم.

 

كما أعلن “الخازن” أن مبارك راجع خطاب التنحي وطلب تغيير كلمة واحدة فقط من “التنحي عن الحكم” إلى “التخلي عن الحكم”.

 

واستكمالا لعلاقته بالرئيس الأسبق، قال الكاتب الصحفي الفلسطيني، إن “مبارك لم يعد في كامل وعيه بعد إجرائه العملية الثانية في ألمانيا، ولم يعد يتحدث في السياسة”.

 

وتابع: “طلبت من جمال مبارك مقابلة والده منذ شهرين، ووجهة نظري حتى الآن إيجابية عن مبارك ولا أخشى الهجوم بسبب آرائي”.

 

وأشار إلى أن مبارك كان لديه اعتقادا بأن العرب يريدون التضحية بالشباب بخوض ، وهو كان يرفض ذلك تماما.

 

وعن أمر التوريث ورئاسة جمال مبارك، قال “الخازن”: “قد تكون والدة جمال مبارك تحب أن تراه رئيسا للجمهورية، ولكني لم أسمع عن أي مخطط لتوريثه من مبارك نفسه”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More