حاخام إسرائيلي يُناصر “السيسي”: حملك ثقيل وتحديات مصر صعبة .. ويتمنّى قتل أردوغان

1

وطن- ترجمة خاصة” امتدح الحاخام الإسرائيلي “نير بن آرتسي” في عظته الأسبوعية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، معتبرا أنه يتحمل مسئولية ثقيلة على كاهلة من أجل إنقاذ مصر والعبور بها نحو بر الأمان، مؤكدا أن حجم التحديات التي تواجه السيسي كبير جدا وصعب.

 

وأضاف الحاخام في عظته التي ترجمتها “وطن” أن مصر تواجه عدة أزمات وتحديات صعبة منها التراجع الاقتصادي الذي يجعل السيسي يبحث عن مخرج لرعاية شعبه وحفظه من التعرض للجوع وعلاج قضايا الإرهاب والعنف الذي ترعاه داعش وحركة حماس في صحراء سيناء.

 

ونصح “بن آرتسي” السيسي بالمضي قدما في التقارب مع إسرائيل وتطوير علاقاته معها، وعدم الاهتمام بالقضية الفلسطينية أو مسألة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين من خلال الضغط على إسرائيل لمنح الفلسطينيين دولة مستقلة، زاعما أن نتيجة ذلك ستكون كارثية على مصر والسيسي بشكل خاص.

 

وتأكيدا على مناصرة السيسي، هاجم الحاخام الإسرائيلي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معتبرا أنه مشغول بقتل معارضيه والتخلص منهم، زاعما أنه قتل حارسه الشخصي ويسعى للتخلص من خصومه في صمت ودون الإعلان عن ذلك، موضحا أنه سيكون كل شيء في يده وتحت سيطرته في نهاية المطاف.

 

وفي تحريض صريح ضد أردوغان، دعا الحاخام الأتراك أن يستيقظوا من غفلتهم وأن تكون هناك ثورة ثانية عوضا عن الانقلاب الذي فشل قبل أسابيع في تركيا، لافتا إلى أنه عندما ستكون ثورة ثانية في تركيا، على اليهود الفرار منها والتوجه نحو إسرائيل، كما أنه حينها لن تصبح تركيا وطنا للاجئين من سوريا والعراق وجميع الدول التي تعاني من وضع خطر في العالم، معتبرا أنه عندما ستندلع الثورة الجديدة في تركيا سيقتل أردوغان وهذا سيكون الانتقام منه، وستبدو تركيا وكأنها تكرار لما تشهده سوريا اليوم.

 

ومن تركيا، انتقل الحاخام بن آرتسي إلى حماس التي تعتبر عدوا للسيسي أيضا، مطالبا الحكومة الإسرائيلية بأن تواصل التطوير والجهوزية لمعركة المواجهة مع حماس، خاصة وأن الأنفاق تمثل خطورة كبيرة على إسرائيل، معتبرا أن حماس والفلسطينيين لا يريدون السلام، بل يريدون تدمير الأراضي المقدسة.

 

واختتم الحاخام بأنه يجب على إسرائيل، تقوية الجيش وقادته وجنوده حتى يتمكنوا من مواجهة خطر حماس.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    هذا الرد للمطبع الجديد على ساحة العمالة والخيانة لله ولرسوله وللمسلمين ولدماء وشهداء فلسطين الذي كان مع عشقي عندما قال الشعب اليهودي شعب محب للحياة مسالم طيب فليقرأ عن رجال الدين الصهاينة هن المسلمين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.