الأقسام: الهدهد

“فيديو”: روسيا تشارك النظام السوري في مسرحياته الكاذبة وترفع علمها على أنقاض حلب

“خاص- وطن”- تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، أظهر لحظة قيام قوات روسية داخل بتصوير المسرحية التي صورها النظام لمدنيين قالت إنهم قادمون من مناطق المعارضة، في الوقت الذي أكدت به مصادر خاصة لـ”وطن” عدم صحة ذلك.

 

وأظهرت اللقطات إعلام بوتين وبشار الأسد يتحدثان عن “خروج المدنيين من المعابر الإنسانية مؤكدة أنه تم فتحها مؤخراً في حلب”.

 

لكن مصادر خاصة لموقع وطن، نفت صحة ذلك، وأكدت أن النظام لا يسمح لأي مدني بمجرد العبور ويستهدف قناصه كل حركة من المناطق التي أعلنت عنها معابر إنسانية.

 

ونشر إعلام الأسد صوراً تظهر عدداً من المدنيين وهم يحصلون على معونات وإغاثة مع الإشارة إلى أنهم خرجوا من “مناطق سيطرة المسلحين”، علماً أن الصور تظهر بشكل واضح أنها التقطت في مناطق سيطرة النظام في “صلاح الدين”، وأنهم المدنيون القاطنون في تلك المنطقة.

 

كما ظهر في اللقطات ضابط روسي يتحدث عن فتح جيش الاحتلال لمعبر إنساني بين مناطق سيطرة النظام ومناطق المعارضة المحاصرة.

 

وفي مشاهد إضافية مثيرة للضحك حسب متابعين، تداولت الصفحات الموالية، صوراً ومقاطع فيديو، لتسليم عدد من مسلحي المعارضة أنفسهم، حينها تساءل الكثير من الناشطين كيف يسلم المقاتل سلاحه ويكشف عن نفسه، هل هو بهذا الغباء والسذاجة؟

 

ثم إنّ الصور أظهرت الذين سلموا أنفسهم يرفعون سلاحهم للأعلى، في مسرحية ومسلسل واضح، وسيناريو أقرب ما يكون مشهد سينمائي مفبرك.

 

وإلى جانب حملات الإبادة الجماعية الروسية – النظامية التي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، بمباركة وتشجيع من قبل الموالين لبشار الأسد وجيشه، الذين يعتبرون كل ساكن في المناطق الخارجة عن سيطرتهم، إرهابياً أو حاضناً للإرهاب، سواء كان مقاتلاً أو شخياً أو امرأة أو طفلاً، فإن النظام لطالما اعتقل أي مدني يحمل هوية تدل على أن أصوله من مناطق خارجة عن السيطرة النظامية، بشبهة “دعم الإرهابيين”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.